شركة “شل” تعتزم استئناف نشاطها في ليبيا

أكدت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا عزم شركة “شل” للاستكشاف استئناف نشاطها في البلاد، بعد اجتماع موسع لعدد من مسؤوليها بمقر المؤسسة في طرابلس.
ونقلت المؤسسة، في بيان لها، عن مسؤولي شركة شل أن زيارتهم لمؤسسة النفط، أمس الاثنين، بادرة لعودة نشاط الشركة في ليبيا من جديد، مضيفة أنهم أكدوا على أهمية ليبيا كسوق واعدة، وفق المكتب الإعلامي للمؤسسة.
وأضاف البيان أن مسؤولي شل أكدوا أن ليبيا من أهم البلدان التي تتطلع الشركة لأن تفتح باب الشراكة معها عبر المؤسسة الوطنية للنفط، مشيرا إلى أن الجانبين ناقشا إمكانية مساهمة شركة شل في تطوير الحقول بليبيا، وكذلك زيادة نشاطها في التسويق وتطوير المصافي.

وأشار البيان الى ترحيب رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله، برغبة شركة شل العودة لاستئناف نشاطها وفتح باب التعاون مجددا مع الشركة، لافتا إلى أهمية توصل مسؤولي الشركة والإدارات المختصة بالمؤسسة لإمكانية التعاون في تطوير بعض القطع الاستكشافية، واستكشاف بعض القطع الأخرى والمساهمة في الاستثمار وتطوير صناعة النفط والغاز في ليبيا.
وقال البيان إن صنع الله تحدث مع مسؤولي شركة شل عن نقل الخبرات وتنمية الموارد البشرية، وتطوير المصافي ومشاريع الطاقة المتجددة، ومساعدة مؤسسة النفط في مشاريع زيادة القدرة التخزينية لخزانات النفط، وغيرها من المشاريع الاستثمارية، إضافة إلى تنفيذ برامج التنمية المكانية.
وتعد شركة شل ثاني كبرى شركات الطاقة عالميا، وارتبطت بليبيا منذ العام 1966م، حيث تحصلت على عدة عقود للاستكشاف في البلاد، ما أهلها لأن تكون من أبرز الشركات العالمية شراكة في قطاع النفط الليبي.