كانت العقود الآجلة للنفط الخام تتداول على ارتفاع في أواخر الصباح في أوروبا في 21 يوليو، حيث سجلت انخفاضًا طفيفًا في وقت سابق من اليوم على خلفية بناء مخزون مفاجئ في الولايات المتحدة، ولكن لا يزال بعيدًا عن الانتعاش من عمليات البيع الضخمة التي تحركها متغيرات دلتا في البداية من الأسبوع.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر سبتمبر بمقدار 76 سنتًا للبرميل عند 70.11 دولارًا للبرميل، بينما ارتفعت العقود الخام لغرب تكساس الوسيط لشهر سبتمبر بنسبة 73 سنتًا للبرميل عند 67.93 دولارًا للبرميل. ويرجع هذا الارتفاع جزئيًا إلى «شعور المشترين بوجود فرصة بعد البيع»، وفقًا لأحد المحللين، الذي أضاف أن تمديد العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر أغسطس المقبل إلى سبتمبر أدى إلى زيادة التقلبات.

وعلى الرغم من انخفاض أسعار النفط والأسهم معًا في 19 يوليو في عمليات بيع جماعية وسط المخاوف المتزايدة بشأن فيروس الدلتا، إلا أن تعافي الأسهم الذي تبع ذلك لم يتكرر بالكامل في النفط، حيث أثرت مخاوف الطلب المتبقية على التوقعات، وفقًا للمحللين. وعند تقييم التوقعات، نظر مراقبو السوق في زيادة المعروض من أوبك+ مقابل التوقعات بأن زيادة الطلب قد تكون مهددة بسبب ارتفاع مستويات الإصابة.

وكتبت وكالة الوساطة المالية «بي في إم» في مذكرة: «إن الارتفاع في حالات متغير دلتا يثير تساؤلات حول استدامة الطلب. في ظل الوضع الحالي، من الصعب رؤية الأسعار تتأرجح ما لم تتم السيطرة على مخاوف الفيروس».

وأدت الزيادة المفاجئة المتوقعة في مخزونات النفط الخام الأميركية من قبل معهد البترول الأميركي إلى انخفاض الأسعار في وقت سابق اليوم، فيما توقع المحللون سحوبات ثابتة في الأسهم الأميركية حيث تجاوزت الزيادة في تشغيل المصافي العرض والمخزونات عند مستويات منخفضة تاريخياً.

ارتفعت مخزونات الخام الأميركية 806 آلاف برميل في الأسبوع المنتهي في 16 يوليو، مع ارتفاع مخزونات البنزين أيضًا بمقدار 3.32 ملايين برميل في الفترة نفسها، وفقًا لبيانات معهد البترول الأميركي. وقال محللو «آي إن جي» في مذكرة: إن الزيادة كانت «مختلفة تمامًا عن الانخفاض البالغ 4.5 ملايين برميل الذي توقعته السوق». وأضافوا أنه إذا تأكد ذلك فسيكون ذلك أول مخزون خام منذ منتصف مايو. سيتطلع المشاركون إلى أرقام نهائية من إدارة الطاقة الأميركية، في وقت لاحق من اليوم.

ورفع بنك غولدمان ساكس توقعاته لأسعار النفط عقب اتفاق أوبك+، حيث قال البنك الاستثماري في مذكرة، بعد أن وافقت المجموعة على البدء في إضافة إنتاج 400 ألف برميل يوميًا كل شهر اعتبارًا من أغسطس: إن الاتفاق الذي توصلت إليه أوبك+ يوم الأحد يبعث التفاؤل إلى حد ما بالنسبة لتوقعات البنك بأن يصل خام برنت 80 دولارًا للبرميل هذا الصيف.

وعلى مدى أشهر، دعا بنك غولدمان ساكس إلى 80 دولارًا لبرميل النفط هذا الصيف، متوقعًا انتعاشًا قويًا في الطلب، على الرغم من التوقعات بأن النفط الإيراني قد يعود بشكل شرعي إلى السوق في مرحلة ما، وعلى الرغم من الجمود الذي دام أسبوعين داخل أوبك+ حول كيفية حدوث ذلك، ستمضي المجموعة قدماً في إدارة إمدادات النفط.

وفي الأسبوع الماضي، كرر بنك غولدمان ساكس توقعاته لسعر 80 دولارًا لخام برنت، على الرغم من التقارير التي تفيد بأن السعودية والإمارات توصلتا إلى اتفاق بشأن إنتاج النفط يمدد اتفاق أوبك+ حتى نهاية العام المقبل. وافقت أوبك+ يوم الأحد على تمديد الصفقة من أبريل 2020 حتى نهاية ديسمبر 2022، وإضافة 400 ألف برميل يوميًا على أساس شهري بدءًا من أغسطس 2021 وحتى الإلغاء التدريجي لإمدادات 5.8 ملايين برميل يوميًا التي تحتفظ بها المجموعة حاليًا خارج السوق، في ظل تحسن الطلب العالمي على النفط.

وأعطت المجموعة أيضًا مستويات إنتاج أساسية أعلى اعتبارًا من مايو 2022 ليس فقط للإمارات ولكن أيضًا للسعودية وروسيا والكويت والعراق، والنظر في طلبات أخرى من نيجيريا والجزائر.