عيوب طائرات “بوينغ” تتجدّد وطرازها “787 دريملاينر” ضحية جديدة

أعلنت عملاقة صناعة الطيران الأميركية “بوينغ”، الثلاثاء، أنها ستخفض معدل إنتاج طرازها “787 دريملاينر”، بينما تعمل على إصلاح عيب جديد في هيكلها، بعدما قالت إدارة الطيران الاتحادية، مساء الاثنين، إنه تم اكتشاف عيب جديد في تصنيع هذه الطائرات، وإن الشركة ستعكف على إصلاحه قبل تسليم الطائرات.

ومع ذلك، لم تكشف شركة صناعة معدات الطيران والفضاء عن معدل جديد لبرنامج إنتاج 787، لكنها قالت إنه سيتحول مؤقتاً إلى أقل من المعدل الحالي البالغ 5 طائرات شهرياً، لتهبط أسهمها 3.5% خلال تعاملات اليوم في بورصة “وول ستريت”.

وقالت الشركة إنها سلمت منذ بداية العام حتى الآن 156 طائرة من جميع الأنواع مقارنة مع 157 طائرة للعام 2020 بكامله، بحسب “رويترز”، كما سلمت أكثر من 45 طائرة إلى العملاء في يونيو/حزيران، وهو أعلى إجمالي شهري منذ مارس/آذار 2019.

الشركة أفادت أيضا بأنها ستواصل أخذ الوقت اللازم لضمان أن تفي طائراتها بأعلى الجودة قبل التسليم.

وأوضحت إدارة الطيران أن العيب “قريب من مقدمة طائرات معينة من طراز 787 دريملاينر في مخزن الطائرات التي لم يتم تسليمها، وقد تم اكتشافه في إطار الفحص المستمر لعمليات تدعيم طائرات بوينغ 787 التي تتطلبها إدارة الطيران الاتحادية”.

وأضافت أنه “على الرغم من أن العيب لا يشكل تهديداً فورياً لسلامة الطيران، فإن بوينغ تعهدت بإصلاح هذه الطائرات قبل استئناف التسليم”، وقالت إنها بعد مراجعة البيانات “ستحدد ما إذا كان ينبغي إدخال تعديلات مماثلة على الطائرات 787 المستخدمة فعلياً”.

“فلاي دبي” تقلص طلبيات “737 ماكس”

على صعيد آخر، قال متحدث باسم شركة طيران “فلاي دبي” بدولة الإمارات، في بيان الثلاثاء، إن الشركة اتفقت مع “بوينغ” على تقليص عدد طائرات “737 ماكس” التي ستتسلمها بمقدار 65 إلى 172 طائرة.

وتسلمت الشركة بالفعل 14 طائرة من طلبية إجمالية تشمل 251 طائرة، وقال بيانها: “توصلت فلاي دبي إلى اتفاق مع بوينغ وقامت شركة الطيران بتعديل طلبياتها للطائرات التي قدمتها في 2013 و2017 “.