مستثمر كبير يحذر من انهيار «بتكوين»

قال رئيس شركة Guggenheim Investments، سكوت مينيرد، في مقابلة مع شبكة «CNBC» إنه لن يكون في عجلة من أمره لشراء العملة المشفرة.

وأضاف أنه لا يوجد سبب يدفع المستثمرين لشراء «بتكوين» في الوقت الحالي، حيث يرى أن أكبر عملة مشفرة في العالم في خضم انهيار قد يصل بها إلى مستوى 10000 دولار.

وقال مينيرد «عندما ننظر إلى تاريخ العملات المشفرة وننظر إلى أين نحن.. أعتقد حقاً أن هذا ربما يكون انهياراً، وهو ما يعني هبوط الأسعار بنسبة 70-80 في المئة، ما قد يدفع «بتكوين» إلى مستويات بين 10 إلى 15 ألف دولار».

وانهارت أسعار بتكوين بالفعل بنسبة 50 في المئة تقريباً منذ قمتها في ابريل لتتداول حول مستوى 33 ألف دولار حالياً، حيث كان انخفاض الأسعار مدفوعاً بعدد من العوامل، بما في ذلك زيادة التدقيق التنظيمي من الصين إلى المملكة المتحدة، والتأثير البيئي لتعدين العملات المشفرة، والمخاوف من أن الأصل بشكل عام ليس له قيمة متأصلة.

مينيرد الذي توقع في ديسمبر الماضي، وصول سعر بتكوين إلى 400 ألف دولار، قال أمس خلال المقابلة مع شبكة «CNBC»: «لن أكون في عجلة من أمري لشراء العملة، ولا أرى أي سبب لامتلاكها الآن. إذا كنت ستصبح مضارباً، فتوقع أنه يتجه هبوطياً».

في سياق آخر، وفي كتابه «مليارديرات البتكوين: قصة حقيقية عن الذكاء والخيانة والفداء» الصادر عام 2019، يسرد الكاتب الأميركي بِن ميزريتش قصة المليارديرين التوأمين تايلر وكاميرون وينكليفوس، اللذين خاضا معركة قضائية ضد مؤسس شركة «فيسبوك» مارك زوكربيرغ، والتي انتهت بحصولهما على مبلغ 65 مليون دولار منه.

وتأتي هذه التسوية القضائية بعد اتهام الأخوين لزوكربيرغ بتطبيق فكرة «فيسبوك» ونسبها إليه، رغم أنها من ابتكارهما، حيث درس الأخوان في جامعة «هارفارد» مع زوكربيرغ.

ورغم أن الأخوين صارا مليونيرين بعد هذه التسوية القضائية، وخططا لبدء حياتهما المهنية كمستثمرين مغامرين، إلا أنهما سرعان ما اكتشفا أن المستثمرين في وادي السيليكون يرفضون أخذ أموالهما، فمعظم الشركات الناشئة هناك تحلم أن تشتريها شركة «فيسبوك»، وبالتالي لم ترغب أي من هذه الشركات في المجازفة بالتعامل مع الأخوين.

بعد إحباطهما من مستثمري وادي السيليكون، قابل الأخوان شخصًا يُدعى تشارلي شريم، يدير شركة اسمها «BitInstant»، والتي تمكن الأشخاص من شراء عملة البتكوين بسهولة، بدأ الأخوان في الاستثمار في هذه الشركة وشراء البتكوين، كان سعر عملة البتكوين حينما استثمر الأخوان لأول مرة بها 120 دولارًا، وفي عام 2017 وصل سعر العملة إلى عشرة آلاف دولار، مما جعلهما من أصحاب المليارات.

– اهتم ميزريتش بسرد قصة الأخوين بأدق التفاصيل، كما تناول قصة ظهور العملات المشفرة، وألقى نظرة على عالم التكنولوجيا بشكل عام. وينهي ميزريتش كتابه بحياد، فلم يتفق أو يختلف حول ما إذا كانت عملة البيتكوين هي مستقبل الأموال، وما إذا كانت تقنية البلوك تشين تمثل مستقبل العقود الذكية، كما لم يناقش ميزريتش الجوانب السلبية لهذه العملة.

– تكمن المشكلة الأساسية في عملة البتكوين حاليًا، في أن تعدينها يستهلك كميات هائلة من الطاقة، مما يزيد من مشكلة الاحتباس الحراري. وفي النهاية تبقى عملة البيتكوين مثيرة للجدل، فهي بالنسبة للبعض بمنزلة الدجاجة التي تبيض ذهبًا، وتحقق أرباحًا هائلاً بدون جهد كبير، لكنها في الوقت نفسه تؤثر على البيئة بالنسبة لآخرين، كما أن هناك مخاوف من أن تكون مجرد فقاعة.