البرميل الكويتي ينخفض 2.63 دولار ليبلغ 74.59

انخفض سعر برميل النفط الكويتي 2.63 دولار، ليبلغ 74.59 دولارا في تداولات أمس الأول، مقابل 77.22 دولارا في تداولات الثلاثاء الماضي، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية أغلقت أسعار النفط منخفضة أكثر من دولار للبرميل صباح أمس الأول، في جلسة أخرى مضطربة، إذ يخشى المستثمرون من أن انهيار محادثات أوبك+ هذا الأسبوع قد يحدث زيادة، لا نقصا، في الإمدادات إلى السوق. وشهدت أسواق الخام تقلبات على مدار اليومين الماضيين، عقب انهيار مناقشات بين المنتجين الرئيسيين، مما يشير إلى أن المستثمرين غير متأكدين بشأن ما تعنيه المجابهة داخل “أوبك +” فيما يخص الإنتاج العالمي. وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 1.10 دولار، أو 1.5 بالمئة، لتسجل عند التسوية 73.43 دولارا للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.17 دولار، أو 1.6 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 72.20 دولارا للبرميل.

وكان الخامان القياسيان كلاهما قد صعد أكثر من دولار في وقت سابق من الجلسة، في تكرار لتحركاتهما بجلسة الثلاثاء.

وتقيد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، الإمدادات منذ أكثر من عام، حين انهار الطلب أثناء جائحة فيروس كورونا.

وما زالت المجموعة تواصل خفض الإنتاج بنحو 6 ملايين برميل يوميا. وكان من المتوقع أن تعزز الإمدادات، لكن اجتماعات استمرت على مدار 3 أيام أخفقت في تسوية الخلافات.

ويعني ذلك أن الاتفاق الحالي، الذي يُبقي الإمدادات مقيدة على نحو أكبر، ما زال ساريا. لكنّ انهيار المحادثات قد يؤدي أيضا إلى أن يبدأ المنتجون في إنتاج المزيد من النفط، حرصا على الاستفادة من انتعاش الطلب.