أسهم أوروبا تنتعش مع صعود شركات التعدين

ربحت الأسهم الأوروبية، مع انتعاش قطاعات حساسة للاقتصاد مثل التعدين وصناعة السيارات، من تراجعات حادة في الجلسة السابقة نتيجة لهبوط عائدات السندات.

وزاد المؤشر “ستوكس 600” للأسهم الأوروبية 0.5 في المئة، وتوقف الثلاثاء الاتجاه الصعودي الذي شهده المؤشر على مدى ثلاث جلسات متتالية عقب هبوط حاد لعائدات السندات الأميركية وفي منطقة اليورو نتيجة مخاوف حيال تعافي الاقتصاد العالمي.

وصعدت أسهم شركات التعدين والنفط والغاز وصناعة السيارات التي تحملت عبء موجة البيع الثلاثاء، بما بين واحد في المئة و1.3 في المئة.

وزادت أسهم شركة النفط العملاقة “رويال داتش شل” المدرجة في بريطانيا 2.7 في المئة، بعدما أعلنت أنها سترفع عائدات المساهمين من خلال إعادة شراء أسهم أو توزيعات.

وزاد سهم شركة البرمجيات الألمانية “ساب” 2.7 في المئة، وعزا متعاملون ذلك لرفع “بنك أوف أميركا” توصيته للسهم إلى شراء.

ويترقب المستثمرون صدور محضر اجتماع لجنة السياسات في مجلس الاحتياطي الاتحادي الأربعاء، والذي يلقي الضوء على خطته لتقليص مشتريات الأصول.

اليورو قرب قاع 3 أشهر

وجرى تداول اليورو قرب أقل مستوى في ثلاثة أشهر مقابل الدولار، بعدما أثارت بيانات ألمانية شكوكاً حيال قوة التعافي الاقتصادي، بينما تترقب العملة الأميركية محضر آخر اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

وجرى تداول العملة الأوروبية الموحدة عند 1.1820 دولار بعدما لامست أقل مستوى في ثلاثة أشهر عند 1.1806 دولار الثلاثاء. ومقابل العملة اليابانية، نزلت إلى 120.81 ين لتقترب من أقل مستوى في شهرين عند 130.05 ين الذي سجلته في 21 يونيو (حزيران).

وتراجعت معنويات المستثمرين في ألمانيا، أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، تراجعاً حاداً في يوليو (تموز)، لكنها تظل عند مستوى مرتفع جداً، بحسب بيانات معهد “زد. إي. دبليو” للأبحاث الاقتصادية.

وأظهرت بيانات منفصلة أن الطلبيات على السلع الألمانية الصنع سجلت أكبر هبوط في مايو (أيار) منذ بداية إجراءات الإغلاق في 2020 نتيجة ضعف الطلب من دول خارج منطقة اليورو.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.15 في المئة إلى 0.7502 دولار ليتماسك بعد مكاسب الثلاثاء، عقب تبني بنك الاحتياطي الأسترالي الخطوة الأولى نحو تقليص التحفيز.

واستقرت العملة اليابانية عند 110.66 ين مقابل الدولار، محافظة على مكاسها بعدما بلغت أقل مستوى في 15 شهراً عند 111.64 ين في الأسبوع الماضي.

تراجع الإنتاج الصناعي الألماني

إلى ذلك، أظهرت بيانات أن الإنتاج الصناعي الألماني انخفض خلال مايو، في مؤشر جديد على أن اختناقات على صعيد الإمدادات تؤدي إلى تباطؤ الانتعاش في الاقتصاد الأوروبي الأكبر.

وقال مكتب الإحصاء الاتحادي إن الناتج الصناعي انخفض 0.3 في المئة على أساس شهري بعد انخفاض معدل بالزيادة بلغ 0.3 في المئة في أبريل (نيسان)، وكان استطلاع رأي أجرته وكالة “رويترز” قد أشار إلى زيادة 0.5 في المئة.

أسعار الذهب تصعد

وتماسكت أسعار الذهب بالقرب من مستوى 1800 دولار للأوقية (الأونصة)، مدعومة بانخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية في حين يترقب المستثمرون محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي في يونيو لاستقاء مزيد من المؤشرات في شأن توقعات سياسته النقدية.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1797.84 دولار للأوقية، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ 17 يونيو عند 1814.78 دولار، الثلاثاء.

وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المئة إلى 1799 دولاراً للأوقية.

وقال وارن باترسون المحلل لدى “آي. إن. جي”، إن “انخفاض عوائد سندات الخزانة يقدم بالتأكيد بعض الدعم للذهب، بينما نشهد أيضاً بعضاً من النزول الطفيف للدولار الأميركي خلال التعاملات الصباحية المبكرة، وهو ما يقدم دعماً أيضاً”.

وعلقت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات بالقرب من أدنى مستوياتها خلال أكثر من أربعة أشهر، ويقلل انخفاض عوائد السندات كلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائداً.

أسهم اليابان تغلق منخفضة

وأغلقت أسهم اليابان منخفضة ومتضررة من الأسهم المرتبطة بالرقائق، إذ نالت مخاوف في شأن تزايد إصابات “كوفيد-19” قبل دورة الألعاب الأولمبية من المعنويات.

ونزل مؤشر “نيكي” 0.96 في المئة ليغلق عند 28366.95 نقطة، فيما تراجع مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 0.86 في المئة إلى 1937.68 نقطة.

واقتفت الأسهم المرتبطة بالرقائق أثر انخفاض مؤشر “فيلادلفيا” لأشباه الموصلات، وفقد سهم “طوكيو إلكترون” 0.4 في المئة، وتراجع سهم “أدفانتست” 0.82 في المئة، وخسر سهم “شين إتسو كيميكال” 3.27 في المئة.

وقال المدير العام لقسم أبحاث الاستثمار في “إيواي كوزمو سكيورتيز” شويتشي أريساوا، “لا يزال من الصعب إيجاد أنباء طيبة ترفع أسهم اليابان، إذ تنخفض وتيرة حملة التطعيمات في حين أن عدد الإصابات في طوكيو آخذ في الارتفاع، ولدينا دورة ألعاب أولمبية وسط الجائحة”.

وقال أريساوا إن إغلاق “داو” الضعيف الليلة قبل الماضية ضغط على أسهم اليابان أيضاً. وبينما تراجعت أسهم ذات ثقل أخرى، نزل سهم “فاست ريتيلينج” (تدير متاجر الملابس للعلامة التجارية “يونيكلو”) 1.11 في المئة، وفقد سهم مجموعة “سوفت بنك” 0.62 في المئة.

اجتماع لجنة السياسات في مجلس الاحتياطي الاتحادي الأربعاء، والذي يلقي الضوء على خطته لتقليص مشتريات الأصول.

اليورو قرب قاع 3 أشهر

وجرى تداول اليورو قرب أقل مستوى في ثلاثة أشهر مقابل الدولار، بعدما أثارت بيانات ألمانية شكوكاً حيال قوة التعافي الاقتصادي، بينما تترقب العملة الأميركية محضر آخر اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

وجرى تداول العملة الأوروبية الموحدة عند 1.1820 دولار بعدما لامست أقل مستوى في ثلاثة أشهر عند 1.1806 دولار الثلاثاء. ومقابل العملة اليابانية، نزلت إلى 120.81 ين لتقترب من أقل مستوى في شهرين عند 130.05 ين الذي سجلته في 21 يونيو (حزيران).

وتراجعت معنويات المستثمرين في ألمانيا، أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، تراجعاً حاداً في يوليو (تموز)، لكنها تظل عند مستوى مرتفع جداً، بحسب بيانات معهد “زد. إي. دبليو” للأبحاث الاقتصادية.

وأظهرت بيانات منفصلة أن الطلبيات على السلع الألمانية الصنع سجلت أكبر هبوط في مايو (أيار) منذ بداية إجراءات الإغلاق في 2020 نتيجة ضعف الطلب من دول خارج منطقة اليورو.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.15 في المئة إلى 0.7502 دولار ليتماسك بعد مكاسب الثلاثاء، عقب تبني بنك الاحتياطي الأسترالي الخطوة الأولى نحو تقليص التحفيز.

واستقرت العملة اليابانية عند 110.66 ين مقابل الدولار، محافظة على مكاسها بعدما بلغت أقل مستوى في 15 شهراً عند 111.64 ين في الأسبوع الماضي.

تراجع الإنتاج الصناعي الألماني

إلى ذلك، أظهرت بيانات أن الإنتاج الصناعي الألماني انخفض خلال مايو، في مؤشر جديد على أن اختناقات على صعيد الإمدادات تؤدي إلى تباطؤ الانتعاش في الاقتصاد الأوروبي الأكبر.

وقال مكتب الإحصاء الاتحادي إن الناتج الصناعي انخفض 0.3 في المئة على أساس شهري بعد انخفاض معدل بالزيادة بلغ 0.3 في المئة في أبريل (نيسان)، وكان استطلاع رأي أجرته وكالة “رويترز” قد أشار إلى زيادة 0.5 في المئة.

أسعار الذهب تصعد

وتماسكت أسعار الذهب بالقرب من مستوى 1800 دولار للأوقية (الأونصة)، مدعومة بانخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية في حين يترقب المستثمرون محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي في يونيو لاستقاء مزيد من المؤشرات في شأن توقعات سياسته النقدية.

 

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1797.84 دولار للأوقية، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ 17 يونيو عند 1814.78 دولار، الثلاثاء.

وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المئة إلى 1799 دولاراً للأوقية.

وقال وارن باترسون المحلل لدى “آي. إن. جي”، إن “انخفاض عوائد سندات الخزانة يقدم بالتأكيد بعض الدعم للذهب، بينما نشهد أيضاً بعضاً من النزول الطفيف للدولار الأميركي خلال التعاملات الصباحية المبكرة، وهو ما يقدم دعماً أيضاً”.

وعلقت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات بالقرب من أدنى مستوياتها خلال أكثر من أربعة أشهر، ويقلل انخفاض عوائد السندات كلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائداً.

أسهم اليابان تغلق منخفضة

وأغلقت أسهم اليابان منخفضة ومتضررة من الأسهم المرتبطة بالرقائق، إذ نالت مخاوف في شأن تزايد إصابات “كوفيد-19” قبل دورة الألعاب الأولمبية من المعنويات.

ونزل مؤشر “نيكي” 0.96 في المئة ليغلق عند 28366.95 نقطة، فيما تراجع مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 0.86 في المئة إلى 1937.68 نقطة.

واقتفت الأسهم المرتبطة بالرقائق أثر انخفاض مؤشر “فيلادلفيا” لأشباه الموصلات، وفقد سهم “طوكيو إلكترون” 0.4 في المئة، وتراجع سهم “أدفانتست” 0.82 في المئة، وخسر سهم “شين إتسو كيميكال” 3.27 في المئة.

وقال المدير العام لقسم أبحاث الاستثمار في “إيواي كوزمو سكيورتيز” شويتشي أريساوا، “لا يزال من الصعب إيجاد أنباء طيبة ترفع أسهم اليابان، إذ تنخفض وتيرة حملة التطعيمات في حين أن عدد الإصابات في طوكيو آخذ في الارتفاع، ولدينا دورة ألعاب أولمبية وسط الجائحة”.

وقال أريساوا إن إغلاق “داو” الضعيف الليلة قبل الماضية ضغط على أسهم اليابان أيضاً. وبينما تراجعت أسهم ذات ثقل أخرى، نزل سهم “فاست ريتيلينج” (تدير متاجر الملابس للعلامة التجارية “يونيكلو”) 1.11 في المئة، وفقد سهم مجموعة “سوفت بنك” 0.62 في المئة.