شركات نفط عملاقة تسعى للانسحاب من العراق

قال وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، إن شركتي “بريتش بتروليوم BP Plc” وشركة “لوك أويل Lukoil PJSC الروسية” ترغبان في بيع أصولهما في العراق.

وفي مقطع فيديو نُشر على صفحة فيسبوك باسمه، قال عبدالجبار، إن لوك أويل أرسلت إليه إشعاراً لبيع حصتها في حقل غرب القرنة- 2 لشركات صينية، وإن شركة بريتيش بتروليوم تريد الانسحاب من حقل الرميلة العملاق، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال إن “بيئة الاستثمار الحالية في العراق غير مناسبة للاحتفاظ بكبار المستثمرين”.

وأضاف، أن جميع المستثمرين الرئيسيين إما يبحثون عن سوق آخر أو عن شريك آخر. “نحن، كبيئة استثمارية، غير مناسبة للشركاء الرئيسيين”.

يأتي ذلك، بعد أن تحدث أمام لجنة برلمانية الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أن شركة “إكسون موبيل” تريد بيع حصتها في حقل غرب القرنة–1، مقابل ما لا يزيد على 400 مليون دولار، وهو سعر وصفه بأنه “رخيص جداً”. وقال إن شركة نفط البصرة التي تسيطر عليها الدولة تدرس إبرام صفقة.

ويضخ العراق نحو 4 ملايين برميل يومياً من الخام، أي أكثر من أي عضو آخر في منظمة البلدان المصدرة للنفط باستثناء السعودية.

ومع ذلك، تتسارع شركات الطاقة الدولية في السنوات الأخيرة للتخارج بسبب شروط تعاقدية صارمة، وتأخيرات في السداد، وعدم استقرار سياسي.

واندلعت احتجاجات واسعة النطاق الأسبوع الماضي بسبب انقطاع التيار الكهربائي، مما دفع وزير الكهرباء العراقي إلى الاستقالة. وقالت الحكومة إن إنتاج النفط لم يتأثر بانقطاع التيار الكهربائي.