الكويت تحدد الجدول الزمني لمشروع «الشقايا»

تتوقع الكويت إصدار طلب إبداء الاهتمام “EoI” لعقد تطوير المراحل التالية من مشروع الشقايا للطاقة المتجددة “SREP” في غضون ستة أشهر من تعيين مستشار المعاملات.

وبحسب “ميد” قال أحمد العازمي، اختصاصي المشاريع في إدارة مشاريع القطاع الخاص بوزارة الكهرباء والماء في الكويت، إن هذا يتماشى مع هدف الدولة لتعزيز مصادر الطاقة المتجددة لتشكل 15 في المئة من مزيج الطاقة بحلول عام 2030.

وتتوقع الهيئة الكويتية لمشاريع الشراكة “Kapp” تسلّم عطاءات العمل الاستشاري للمرحلتين 2 و3 من SREP بحلول 27 يوليو. ومن المتوقع أن تبلغ قدرة المرحلتين حوالي 3500 ميغاوات، واعتماداً على توصية الفريق الاستشاري المختار، يمكن تقسيمها إلى عدة حزم، بحسب العازمي.

وأضاف المسؤول التنفيذي أنهم سيواصلون المشروع مادامت التكاليف ضمن نطاق مقبول، نظراً إلى الارتفاع الأخير في أسعار الألواح الشمسية بسبب مشكلات توريد البولي سيليكون.

وبيّن أن مشروع الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة يحظى بدعم جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين في الكويت، وأن “هدف 2030” يجعل من الضروري تنفيذ المشروع أو المشاريع في القريب العاجل.

وطور معهد الكويت للطاقة المتجددة بالشراكة مع وزارة الكهرباء والماء المرحلة الأولى من مشروع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة “SREP”. تشتمل هذه المرحلة على محطة للطاقة الشمسية المركزة “CSP” بقدرة 50 ميغاوات ومحطة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهروضوئية “PV”، كل منها بقدرة 10 ميغاوات.

وأشارت الصحيفة إلى أنه: “سيُطلب من مستشار المعاملات النظر في جميع الخيارات، بما في ذلك تقنيات الطاقة الشمسية الكهروضوئية وطاقة الرياح

وCSP، وسيتم تطوير المشروع أو المشاريع باستخدام نموذج التصميم والتمويل والبناء والتشغيل والصيانة والنقل”.

وسيقوم المطورون المختارون بتوقيع اتفاقية شراء الطاقة “PPA” مع وزارة الكهرباء والماء لمدة تصل إلى 25 عاماً من تاريخ التشغيل التجاري للمشروع. فيما تحتل SREP مساحة 87.5 كيلومتراً مربعاً تقع على بعد حوالي 100 كيلومتر غرب مدينة الكويت.

وستشمل المرحلة الثانية مشروع الدبدبة لإنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية المستقل “IPP” المخطط له.

يذكر أنه تم طرح مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية الذي تبلغ طاقته 1500 ميغاوات سابقاً من شركة البترول الوطنية “KNPC” باستخدام نموذج الهندسة والمشتريات والبناء والتمويل “EPC + F”.

اتضح في يوليو من العام الماضي أن الحكومة الكويتية قررت إلغاء مناقصة EPC، وتحويل المخطط إلى نموذج IPP ونقل عملية الشراء من KNPC إلى Kapp.

وبمجرد اكتمال المشروع ، ستبلغ الطاقة الإنتاجية الإجمالية للمراحل المختلفة لمشروع SREP 4000 ميغاوات.

حددت الكويت هدفاً للطاقة المتجددة بنسبة 15 في المئة من إجمالي السعة المركبة بحلول عام 2030 – وفي ذلك الوقت تتوقع الدولة أن يصل الحمل الأقصى إلى 30 غيغاوات.

ويحتل مشروع الشقايا للطاقة المتجددة مساحة 87.5 كيلومتراً مربعاً، ويقع على بُعد نحو 100 كيلومتر غرب مدينة الكويت، في حين تشمل المرحلة الثانية مشروع الدبدبة لإنتاج الطاقة الكهروضوئية المستقل المخطط له والمقدرة طاقته بنحو 1500 ميغاوات.

يشار إلى أن الحكومة قرّرت إلغاء مناقصة الهندسة والمشتريات والبناء، وتحويل المخطط إلى نموذج مشروع طاقة مستقل، ونقل مسؤولية المشروع من “البترول الوطنية” إلى هيئة مشروعات الشراكة.

تعيين جهة استشارية

 

أكدت مديرة الهيئة العامة للشراكة بين القطاعين العام والخاص فضيلة الحسن أن الهيئة تعكف حالياً بالتعاون مع وزارة الكهرباء والماء ومعهد الكويت للأبحاث العلمية على تعيين جهة استشارية تتولى دراسة وطرح مشاريع لإنتاج الكهرباء بمصادر الطاقة المتجددة.

وقالت الحسن، في تصريح سابق، إن أبرز المشاريع المستقبلية في مجال الطاقة البديلة حالياً تتمثل في مشروع الدبدبة لتوليد الطاقة الكهربائية والمرحلة الثالثة بمشروع مجمع الشقايا للطاقة المتجددة التي من المزمع أن تنتج نحو 3000 ميغاوات.

وأشارت إلى أن الهيئة تعكف على دمج دراسة المشروعين من قبل جهة استشارية واحدة، موضحة أن المشروع حالياً في مرحلة تعيين الجهة الاستشارية التي ستتولى إعداد الدراسات والوثائق وطرحه وفقاً لأحكام القانون رقم «39» لسنة 2010 وتعديلاته بتأسيس شركة كويتية مساهمة تتولى بناء وتنفيذ محطات القوى الكهربائية وتحلية المياه في الكويت.