ارتفاع أسعار النفط قبل قرار لـ«أوبك +» بشأن خفض الإمدادات

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 28 سنتاً ليبلغ 73.84 دولاراً في تداولات أمس الأول مقابل 73.56 دولاراً في تداولات يوم الثلاثاء الماضي وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية، ارتفعت أسعار النفط أمس، بدعم من انخفاض المخزونات الأميركية، إذ يترقب المستثمرون قراراً من منتجين رئيسيين بشأن ما إذا كانوا سيبقون على تخفيضات للإمدادات أم سيخففونها في النصف الثاني من العام.

وربح خام برنت تسليم سبتمبر 15 سنتاً أو ما يعادل 0.2 في المئة إلى 74.77 دولاراً للبرميل، بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أغسطس 73.69 دولاراً للبرميل بارتفاع 22 سنتاً أو ما يعادل 0.3 في المئة.

وارتفع خام غرب تكساس ما يزيد على 10 في المئة في يونيو، بينما أضاف برنت أكثر من 8 في المئة، ليلامسا أعلى مستوياتهما منذ أكتوبر 2018، إذ يتلقى المزيد من الناس اللقاح المضاد لكوفيد-19 وتحسن السفر في الصيف.

ويتوقع محللون عجزاً كبيراً للإمدادات عالمياً في النصف الثاني من العام إذ تُبقي منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم “أوبك+”، على تخفيضات الإنتاج بينما يرتفع الطلب.

والعام الماضي، اتفقت المجموعة على تطبيق تخفيضات قياسية للإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل يومياً بدءاً من مايو 2020 من المقرر أن تنتهي بحلول نهاية أبريل 2022.

وقلصت “أوبك+” خفض الإمدادات بين مايو ويونيو 2.1 مليون برميل يوميا وستجتمع لاتخاذ قرار بشأن إما الإبقاء على الإنتاج دون تغيير أو تعزيز الإنتاج، ربما بأكثر من مليون برميل يوميا أو بقدر أكثر تواضعاً عند 0.5 مليون برميل يومياً في أغسطس.

ومن المتوقع أن تبحث المجموعة تمديد اتفاق خفض الإمدادات لما بعد أبريل المقبل.