النفط ينخفض في ظل ارتفاع إصابات «كوفيد»

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 36 سنتا، ليبلغ 74.94 دولارا في تداولات يوم الاثنين مقابل 74.58 دولارا في تداولات يوم الجمعة الماضي، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية انخفضت أسعار النفط للجلسة الثانية أمس، بفعل مخاوف حيال تباطؤ نمو الطلب على الوقود، مع تسبب تفشي السلاسة دلتا الأشد عدوى من كوفيد-19 في فرض قيود جديدة على التنقل في أنحاء العالم.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 26 سنتا، أو ما يعادل 0.4 في المئة إلى 74.42 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0651 بتوقيت غرينتش، بعد أن نزلت اثنين في المئة الاثنين.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 19 سنتا، أو ما يعادل 0.3 في المئة إلى 72.72 دولارا للبرميل، لتواصل خسارة 1.5 في المئة تكبدتها أمس الأول.

ويأتي ارتفاع الحالات المصابة بالسلالة دلتا في الوقت الذي من المقرر فيه أن تجتمع فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء، المجموعة المعروفة باسم “أوبك+”، في أول يونيو لمناقشة تخفيف قيود الإمدادات.

وتظهر توقعات “أوبك” للطلب أنه في الربع الأخير من العام سينخفض المعروض العالمي من النفط عن الطلب بواقع 2.2 مليون برميل يوميا، مما يمنح المنتجين بعض المجال للاتفاق على زيادة الإنتاج.

ويقول محللون إن “أوبك” سترفع الإمدادات في أغسطس، إذ تشهد السوق شحا بفعل نمو قوي على طلب الوقود في الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين في العالم للخام.

وفرضت إسبانيا والبرتغال، الوجهتين المفضلتين لقضاء العطلات الصيفية لدى الأوربيين، قيودا جديدة على البريطانيين الذين لم يتلقوا اللقاح، بينما يواجه 80 في المئة من الأستراليين قيودا أكثر صرامة بسبب انتشار الفيروس في أنحاء البلاد.