تغيرات محدودة في مؤشرات البورصة والسيولة 52.8 مليون دينار

تذبذب أداء مؤشرات بورصة الكويت في بداية تعاملاتها الأسبوعية أمس، وانتهت إلى تباين وتغيرات محدودة، إذ ربح مؤشرا السوق “العام” و”الأول”، وتراجع “الرئيسي” و”رئيسي 50″.

واستقر “العام” على مكاسب محدودة بلغت 0.08 في المئة تعادل 5.38 نقاط ليقفل على مستوى 6465.04 نقطة بسيولة بلغت 52.8 مليون دينار تداولت 359.7 مليون سهم عبر 12872 صفقة، وتم تداول 140 سهماً ربح 47 فقط بينما خسر 71 واستقر 22 دون تغير.

وكان الدعم والتعويض من السوق الأول الذي ربح نسبة 0.17 في المئة تعادل 12.22 نقطة ليقفل على مستوى 7028.62 نقطة بسيولة متراجعة بلغت 23 مليون دينار تداولت عدد أسهم بلغ 61.8 مليون سهم عبر 3075 صفقة، وربح 11 سهماً مقابل خسارة 10 واستقرار 4 دون تغير.

وتراجع مؤشرا السوق “رئيسي 50” و”الرئيسي”، الذي انخفض بنسبة 0.19 في المئة تعادل 10.44 نقاط بسيولة كبيرة اقتربت من 30 مليون دينار، وهي أعلى من سيولة “الأول” بحوالي 7 ملايين دينار تداولت 297.8 مليون سهم عبر 9797 صفقة، وتم تداول 115 سهماً ربح منها 36 سهماً وتراجع 61 بينما استقر 18 دون تغير.

تذبذب مستمر

بدأت بورصة الكويت تعاملات الأسبوع هادئة وعلى سيولة جيدة في أولى دقائق البورصة، لكنها سرعان ما تراجعت تدريجياً وسط تعاملات حمراء حتى منتصفها وشهدت مجموعة واسعة من الأسهم عمليات جني أرباح سريعة أو مستمرة منذ جلسة الخميس الماضي تركزت على أسهم كتلة أجيليتي ارتدت سريعاً بعد كسر سهم الوطنية العقارية مستوى 200 فلس.

لكنه عاد وعدل قليلاً ثم انطلقت عمليات شراء على سهم الوطني رفعت إلى مستوى 861 فلساً ورفعت مستوى الثقة بأن الجلسة لا تعدو أنها عمليات تصحيح مستحق بعد نمو متواصل ليبدأ التركيز على أسهم مختلطة بين السوقين كان أهمها سهم مزايا الذي حقق ارتفاعاً كبيراً بنسبة 7.3 في المئة وتصدر قائمة الأفضل سيولة وكذلك سهم بوبيان بتروكيماويات وأهلي متحد.

بينما عاد عربي قابضة بشكل سلبي إلى التداول وخسر 36.8 في المئة وبتداولات كبيرة، وربحت أسهم بيتك وزين وعقارات الكويت، وعاد الوطني وخسر بنهاية الجلسة ليبقى مؤشر السوق الأول أخضر بينما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بعد خسارة أسهم أعيان وعربي قابضة وجي إف إتش والبيت والأولي لتنتهي المؤشرات متباينة.

خليجياً، مال الأداء إلى الإيجابية بين مؤشرات أسواق المال بدول مجلس التعاون الخليجي بقيادة مؤشر تاسي السعودي الذي اقترب من مستوى 11 ألف نقطة، كما صعد مؤشر أبوظبي وبعد إدراج “ألفا ظبي” القابضة أمس، وحقق السوق 2 في المئة وكانت أسعار النفط قد أغلقت تعاملات الأسبوع الماضي على نمو كبير وتداول برنت حول 76 دولاراً للبرميل، كما سجل البقية ارتفاعاً باستثناء مؤشري سوقي قطر وسلطنة عمان اللذين تراجعا بشكل محدود.