المزروعي: القطاع البحري في الإمارات قادر على تأمين احتياجات الدولة

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية أهمية دور القطاع البحري في تأمين احتياجات الدولة خلال جائحة «كورونا».
جاء ذلك في تصريح بمناسبة مشاركة دولة الإمارات ممثلة في وزارة الطاقة والبنية التحتية في احتفالات العالم باليوم العالمي للبحارة، الذي يصادف 25 يونيو من كل عام، وهي المناسبة التي يتم استثمارها للاحتفاء بجهود العاملين في قطاع الخدمات البحرية وبالإنجازات التي تحققت خلال العام.
وفي إطار مشاركة الدولة في احتفالات اليوم العالمي للبحارة نظمت الوزارة عدة ورش عمل تخصصية خاصة بالمجال البحري، وأطلقت السفن في موانئ الدولة العنان لأبواقها، احتفالاً بهذا اليوم، وهي الاحتفالية التي تعتبر امتداداً لمبادرة «أصداء الأمل»، التي أطلقتها موانئ أبوظبي، بالتعاون مع وزارة الطاقة والبنية التحتية العام الماضي، وحظيت بمشاركة إقليمية وعالمية واسعة، وذلك في إطار حرصها على تقديم رسائل الدعم والتقدير لجهود العاملين في الخطوط الأمامية في مواجهة انتشار وباء «كوفيد-19» حول العالم.
وأثنى معالي سهيل المزروعي على دور القطاع البحري بجميع مكوناته خلال جائحة كورونا، حيث ساهم بشكل فاعل في سلاسة الإمدادات، وتعزيز منظومة الخدمات اللوجستية كواحدة من الركائز الأساسية التي دعمت عبور الدولة إلى بر الأمان عبر استمرارية الإمدادات الغذائية والطبية والاحتياجات الأساسية، وإن قدرة القطاع البحري على الاستجابة المتميزة لتبعات «كوفيد- 19» يؤكد المقدرة العملية للإمارات على التعامل مع الظروف الطارئة، داعياً في ذات الوقت إلى بذل مزيد من الجهد لتحسين أوضاع البحارة وظروف عملهم ودعم حقوقهم وحمايتهم من المخاطر، بما يخدم القطاع ويعزز مكانته واحداً من القطاعات الداعمة لمنظومة التنمية المستدامة.
وأكد المزروعي أن الإمارات ساهمت بفاعلية في دعم قضايا البحارة وغيرهم من العاملين في هذا القطاع، وفقاً لتوجهات قيادتنا الرشيدة نحو التخفيف من آثار الجائحة.

  • خلال احتفال «موانئ أبوظبي» باليوم العالمي للبحارة (وام)
    خلال احتفال «موانئ أبوظبي» باليوم العالمي للبحارة (وام)

«موانئ أبوظبي» تحتفي باليوم العالمي للبحارة
تحتفل موانئ أبوظبي التابعة لـ«القابضة» (ADQ)، بيوم البحارة العالمي الذي أطلقته المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة.
وهنّأ الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي – موانئ أبوظبي، البحارة وجميع العاملين في الموانئ من فرق إدارية وتشغيلية، وأثنى على الجهود الكبيرة لأبطال الصف الأول الذي يشكلون العصب الرئيس لاستمرارية حركة التجارة العالمية.
وقال بالمناسبة: «تؤدي فرق العمل البحرية في الموانئ دوراً رئيساً لدعم مواصلة تدفق البضائع والإمدادات الرئيسة إلى إمارة أبوظبي دون أي خلل أو انقطاع. ويأتي الاحتفال في يوم البحارة العالمي ضمن العديد من الجهود والمبادرات التي نقوم بها، ونسعى من خلالها إلى تسليط الضوء على مساهماتهم الكبيرة وجهودهم المخلصة». كما توجه الشامسي بالشكر إلى هيئة الصحة – أبوظبي التي أدت دوراً رئيساً في دعم جهود موانئ أبوظبي الرامية إلى ضمان سلامة البحارة.

جريدة الاتحاد – أبوظبي