عودة النشاط لساحات المطاعم بالمجمعات التجارية في قطر

  استئناف العمل بساحات المطاعم بالمُجمعات التجاريّة ومراكز التسوّق بطاقة استيعابية 30%، أمس، تنفيذًا لقرار بدء المرحلة الثانية لتخفيف القيود والتدابير الاحترازيّة التي تتخذها دولة قطر للحد من انتشار فيروس كورونا.

السماح بإعادة افتتاح المصليات والسماح للأطفال دون 12 عامًا بدخول المجمعات للمرة الأولى برفقة أسرهم.وداخل ساحات المطاعم بالمجمعات تواجد العشرات من المتسوقين لتناول الوجبات المختلفة في ظل التزام تام بالإجراءات الاحترازية والحفاظ على المسافات الآمنة.

ومنذ الساعات الأولى من الصباح يتوافد متسوّقون من مواطنين ومُقيمين على المجمعات التجاريّة للتسوق في محلات التجزئة التي راحت توفر عروضًا استثنائية لإنعاش المبيعات.

وتشدد المجمعات التجارية من إجراءات الرقابة على الإجراءات الاحترازية وتخصص طواقم خاصّة للتأكّد من سلامة المتسوّقين من خلال اشتراط وجود الرمز الأخضر لتطبيق احتراز قبل السماح بدخول روّاد المجمع وتضع ملصقات المسافة الآمنة على أرضيات المحال التجاريّة.

وتقوم بتعقيم كافة مرافق المحال التجاريّة إلى جانب المكاتب الإداريّة والمخازن ومساكن الموظفين ووسائل النقل التابعة للمحل باستمرار.

ويرجّح مسؤولون في مراكز تسوق ارتفاع نسبة الإقبال خلال الأيام القليلة المُقبلة بتعزيز الثقة في فاعلية وقوة الإجراءات الاحترازيّة التي اتخذتها المُجمعات التجارية.

وأشاروا إلى الحرص على استقبال الزبائن وفق الطاقة الاستيعابيّة للمحل، وتشجيع المتسوّقين على الدفع بالبطاقات البنكيّة وتفادي استخدام العملة الورقيّة.

وتوقعوا انتعاشًا نسبيًّا لتجارة التجزئة بعد قرار السماح للأطفال دون 12 عامًا بدخول المجمعات من خلال زيادة عدد المتسوقين الذين كانوا يواجهون صعوبات في عدم اصطحاب الأطفال معهم.

وأكد مسؤولو محلات تجاريّة الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازيّة، وارتداء الكمامات والقفازات وقياس درجات حرارة العملاء عند دخول المحال.

وأشاروا إلى أن افتتاح ساحات المطاعم بالمجمعات التجاريّة جاء على خلفية نجاح النظام الصحي في دولة قطر في مواجهة الوباء إلى جانب ارتفاع الوعي بين المواطنين والمُقيمين بضرورة التقيّد بالإجراءات الاحترازيّة، ناهيك عن نجاح تطبيق احتراز في بث الطمأنينة في المُجتمع بالرصد المتتابع لمستجدات انتشار فيروس كورونا في كافة المواقع والتجمعات.

تشجيع الاستثمارات

وقالوا إن دعم المُجمعات يعكس حرص دولة قطر على تشجيع القطاع الخاص وتخفيف الأعباء الاقتصاديّة التي تكبدها بسبب الإجراءات الاحترازيّة التي تتخذها دولة قطر للحدّ من انتشار فيروس كورونا، لافتين إلى أن تخفيف القيود يؤكد بوضوح أن دولة قطر تمضي بنجاح نحو استئناف كافة الأنشطة التجاريّة تباعًا وأنها تمضي قدمًا في خطط مواجهة الوباء وانحسار تداعياته.

وأشاروا إلى أن افتتاح المطاعم بالمجمعات يُعطي دفعة معنويّة كبيرة بأننا تجاوزنا مرحلة انتشار الوباء.

عودة النشاط الاقتصادي

وبينوا أن هذا القرار أثار الارتياح في قطاعات عديدة في الدولة وبين سكان قطر، وساهم في عودة الأوضاع الاقتصاديّة والتجاريّة إلى سابق عهدها.

وأضافوا: إن دولًا كثيرة في العالم والمنطقة تواصل فتح القطاعات الإنتاجيّة والتجاريّة حتى لا تتوقّف عجلة الاقتصاد مع الحفاظ على الوضع الصحي العام، وهذا ما قامت به حكومتنا الرشيدة.

وأشاروا إلى أن الدولة لا تألو جهدًا في تحقيق أقصى درجات الحذر والحيطة فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازيّة لمواجهة كورونا، وهو ما لمسناه في مُحاصرة الفيروس وتقديم رعاية صحيّة فائقة للمُصابين.

الالتزام بالتدابير الاحترازية

من جهتها تعول وزارة التجارة والصناعة على استمرار المجمعات والمراكز التجارية في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي حددتها وزارة الصحة العامة ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، ومنها عدم السماح للزوار بالدخول إلا بعد التحقق من لون الحالة الصحية المشار إليها في تطبيق احتراز، ويسمح بالدخول لحاملي الرمز الأخضر فقط، ومنع دخول الأشخاص الذين لا يرتدون كمامات طبية وإلزام الزوار بارتدائها خلال فترة تواجدهم في المجمع التجاري.

فحص مستمر

وتطالب بقياس درجة حرارة الزوار عند المداخل وعدم السماح للأفراد الذين تزيد درجة حرارتهم على 38 درجة مئوية من دخول المجمع التجاري، مع توفير معقمات الأيدي في كافة مرافق المجمع وتوعية الزوار بالالتزام بالمسافة الآمنة إلى جانب منع التدخين ومنع تجمعات الزوار أو سائقي الليموزين عند مداخل هذه المجمعات والمراكز.

وتلزم وزارة التجارة والصناعة المحال داخل المراكز والمجمعات التجارية، بفحص وقياس درجة حرارة العاملين في هذه المحال باستمرار وعزل الموظفين الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة وتبليغ الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات الاحترازية والصحية اللازمة، وتعقيم الأرفف المخصصة لقياس الملابس والمقابض والمقاعد والكاونترات باستمرار.

وتشدد وزارة التجارة والصناعة على مراقبة مدى التزام المجمعات التجاريّة بالإجراءات الاحترازيّة، مُنبهة إلى أن أي مُخالفة لما نصّ عليه تعرّض مُرتكبيها للإجراءات والمُساءلة القانونيّة.

وتؤكد وزارة التجارة والصناعة أن نجاح كل مرحلة من مراحل الخُطة الشاملة للرفع التدريجي للقيود يعتمد على مدى التزام الجميع بتطبيق الإجراءات الوقائيّة والاحترازيّة المطلوبة.

المصدر: االراية الاقتصادية