الخطوط القطرية تسيّر 3 رحلات أسبوعيًا إلى ساحل العاج

أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن تسيير رحلتها الافتتاحية إلى مطار فيليكس هوفويت بوانيي في أبيدجان عاصمة ساحل العاج، أمس، وذلك بمعدل ثلاث رحلات أسبوعيًا عبر مدينة أكرا في غانا على طائرة من طراز بوينج 787 دريملاينر والتي توفر إمكانية نقل ما يصل إلى 15 طنًا من البضائع ضمن المساحة المخصصة للشحن الجوي على طائرات الركاب.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «لقد أصبحت أبيدجان في ساحل العاج رابع وجهاتنا الجديدة في إفريقيا منذ بدء جائحة (كوفيد-19) بعد إطلاق رحلاتنا في وقت سابق إلى مدن أبوجا في نيجيريا، وأكرا في غانا ولواندا في أنجولا».

وأشار إلى أن تدشين رحلات الناقلة إلى أبيدجان يعتبر خطوة مهمة ضمن جهودها الرامية إلى تحقيق المزيد من النمو لعملياتها في إفريقيا، مؤكدًا التزام القطرية تجاه القارة الإفريقية، حيث تسيّر إليها 100 رحلة أسبوعيًا إلى 25 وجهة في 18 دولة عبر مقر عملياتها مطار حمد الدولي.

وأوضح الباكر أن القطرية لم تدخر جهدًا لتقديم أفضل الخدمات لمسافريها وشركائها، معربًا عن شكره لحكومة ساحل العاج لدعم إطلاق الرحلات الجديدة.

وأضاف: نتطلع إلى العمل من كثب مع مختلف الأطراف في ساحل العاج لدعم هذه الرحلات والمساهمة في تعزيز قطاعي السياحة والتجارة في هذه المنطقة. ومع تعافي السفر الدولي في 2021، نتطلع قدمًا إلى زيادة خيارات السفر التي نوفرها للمسافرين في إفريقيا.

الشحن الجوي

وسيساهم تدشين الرحلات إلى أبيدجان في دعم الطلب المتزايد على التجارة بين ساحل العاج ومختلف الوجهات على شبكة وجهات الخطوط القطرية مثل باريس وبيروت والعديد من المناطق في شبه القارة الهندية. ومع إتاحة سعة شحن جوي تصل إلى 15 طنًا على كل رحلة، ستلعب القطرية للشحن الجوي دورًا حيويًا في تسهيل عملية تصدير البضائع الأساسية من ساحل العاج.

وسيحظى المسافرون من ساحل العاج مع الناقلة الوطنية بالفرصة للاستفادة من وزن أمتعة يبلغ 46 كيلوجرامًا مقسمة على قطعتين عند السفر على الدرجة السياحية، و64 كيلوجرامًا مقسمة على قطعتين عند السفر على درجة رجال الأعمال. وتهدف إتاحة هذا الوزن من الأمتعة إلى تمكين المسافرين من الاستمتاع بالمزيد من المرونة والراحة عند السفر.

 

وبالرغم من مواجهة قطاع الطيران تحديات غير مسبوقة نتيجة لجائحة كوفيد-19، لم تتوقف عمليات الخطوط القطرية على الإطلاق، حيث عملت جاهدة على نقل المسافرين إلى أوطانهم بأمان طوال هذه الأزمة.

كما دشّنت الناقلة رحلاتها إلى سبع وجهات جديدة خلال العام الماضي «سان فرانسيسكو وسياتل في الولايات المتحدة الأمريكية، وأبوجا وأكرا ولواندا في إفريقيا، وبريزبن وسيبو في منطقة آسيا والمحيط الهادئ».

وأصبحت الخطوط الجوية القطرية أول شركة طيران دولية تحصل على تصنيف 5 نجوم في «تدقيق تدابير السلامة الخاصة بكوفيد-19 على مستوى شركات الطيران» من سكاي تراكس. ويأتي ذلك في أعقاب النجاح الذي حققه مطار حمد الدولي الذي أصبح المطار الأول والوحيد في الشرق الأوسط الذي يحصل على تصنيف 5 نجوم في «تدقيق تدابير السلامة الخاصة بكوفيد-19 على مستوى المطارات».