مؤشرات إيجابية لبدء التعافي الاقتصادي في الكويت من آثار «كورونا»

أطلقت مجلة المصارف، الصادرة عن اتحاد مصارف الكويت، عددها الجديد رقم 147 بنسختيه الورقية والإلكترونية، واستعرضت مديرة التحرير بالوكالة فجر القناعي افتتاحية الامين العام للاتحاد رئيس التحرير د. حمد الحساوي، التي حملت عنوان “مؤشرات إيجابية لتعافي الاقتصاد من الجائحة”، وتطرقت إلى بدء تكيّف القطاعات الاقتصادية مع الظروف الجديدة التي فرضتها أزمة كورونا، إذ أكد الحساوي “انه بعد مرور أكثر من عام على تفشي جائحة كورونا، نمضي قدما في مواجهة واحدة من أشد الأزمات فتكا بصحة الإنسان والاقتصاد معا، وفي الوقت نفسه نتطلع بتفاؤل وحذر كبيرين للعودة إلى مناحي الحياة الطبيعية على كل المستويات الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، للعبور إلى بر الأمان بأقل الخسائر الممكنة، تمهيدا للانتقال إلى مرحلة الانتعاش المنشود بعد التداعيات الفادحة التي خلفتها الأزمة”.

وتضمنت افتتاحية الحساوي مؤشرات تفاؤل فيما يخص التعافي الاقتصادي الذي بدأ بالظهور تدريجيا منذ بداية العام الحالي، على وقع التقدم في حملة اللقاحات، إذ سجلت الشركات المدرجة في البورصة نموا ملحوظا في أرباحها الفصلية عن فترة الربع الاول من 2021، بقيادة البنوك التي بدورها أعلنت أرباحا وتوزيعات يمكن وصفها بـ«الاستثنائية» في ظل التحديات التي فرضتها تداعيات الجائحة على البيئة التشغيلية وزيادة المخصصات الاحترازية لمواجهة حالة عدم اليقين، ما يؤكد نجاح القطاع المصرفي بكفاءة عالية في تجاوز مخاطر تداعيات الجائحة، وذلك بدعم من إجراءات بنك الكويت المركزي وسياسته الحصيفة التي أثبتت نجاعتها وصوابيتها في التصدي للأزمات، ومكنت البنوك المحلية من عبور الأزمة بقوة وثبات.

ودعت القناعي قراء مجلة المصارف إلى متابعة المحتوى الخاص بالإصدار الجديد، الذي يشمل مجموعة من المقابلات والتقارير والموضوعات والمقالات المصرفية والاقتصادية المتنوعة، كما دعت متابعي المجلة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى مواكبة أنشطة البنوك التي توليها المجلة اهتماما كبيرا، والتفاعل مع المسابقات والسحوبات التي تنظمها “المصارف” الإلكترونية بشكل دوري بالتعاون مع البنوك الكويتية.