دوحة فستيفال يسلط الضوء على المواهب المحلية

ينظم دوحة فستيفال سيتي، معرضًا فنيًا تفاعليًا لتسليط الضوء على المواهب المحلية داخل المجتمع القطري، مُشيرًا إلى أنه مُلتزم بدعم الفنانين في قطر، وتوفير منصة مناسبة لإطلاق العنان لمواهب الرسّامين أمام الجمهور خلال ساعات العمل في المول.

ويُقام المعرض في الطابق الأول في الرواق الجنوبي الغربي. وبمجرد الانتهاء من اللوحات سيتم عرضها في أرجاء مُختلفة داخل المول، وهو ما يُتيح للضيوف الاستمتاع برحلة التسوق مع تجربة ثقافية فريدة.

وستمثل اللوحات جزءًا من المجموعات الفنية في فستيفال سيتي، وسيتم عرضها في مناطق مختلفة في جميع أنحاء المول. ومن خلال توفير منصة فريدة للفنانين المحليين للترويج لمواهبهم، سيتمكن الزوار أيضًا من التفاعل مع المعرض، حيث سيكون بوسعهم التقاط الصور.

وأعرب روبرت هال، مدير عام دوحة فستيفال سيتي عن سعادته بإطلاق هذه المُبادرة التي ستثري المشهد الثقافي القطري، وترعى المواهب الفنية المحلية. مُشددًا على الالتزام بالاستثمار في تطوير المشهد الفني في قطر من خلال تزويد الفنانين بمساحة إبداعية للتعبير عن مواهبهم، مع تقديم تجربة ثقافية فريدة للزوار طوال زيارتهم.

وقالت الفنانة الرومانية كريستينا دينو، عضو مجموعة الدوحة للفنانين: إن الرياضة لغة عالمية، لذا قرّرت ربط أعمالي الفنية بكأس العالم لكرة القدم 2022 الذي طال انتظاره. وستكون هذه هي المرة الأولى التي أستكشف فيها شكلًا فنيًّا واسع النطاق، وأنا أتطلع إلى تجربة التعلم المُذهلة هذه.

وستعرض الفنانة الباكستانية المتميزة إروم خالد أعمالًا فنية تمثل تنوع الجنسيات التي تعيش في قطر، وهو ما يُمثل انعكاسًا للفكرة الرئيسية لمبادرة «قطر تجمعنا».

وقال شيهار حمزة، عضو بمجموعة الفنانين العالميين في الدوحة وجمعية الفن الهندي: إن الفن هو تعبير عن المشاعر ومجال للحرية المطلقة.

وتماشيًا مع التدابير الاحترازية التي أقرّتها الجهات المُختصة، يتبع دوحة فستيفال سيتي تدابير صارمة لضمان صحة الزوار والمُوظفين وتشمل هذه التدابير تعقيم كافة مرافق المول بشكل أسبوعي، فضلًا عن عمليات التنظيف والتعقيم المكثفة خلال أوقات عمل المول وتوفير 225 محطة لتعقيم اليدين في كل أرجاء المول خاصة في المناطق التي يتردد عليها الزوار بشكل دائم.