«Forbes » تصنف أسواق عبدالله العثيم السعودية في المرتبة 65 لأقوى 100 شركة في الشرق الأوسط

قفزت شركة أسواق عبدالله العثيم 29 مركزاً ضمن قائمة أقوى 100 شركة في الشرق الأوسط للعام 2021 ضمن تصنيف مجلة Forbes Middle East الأميركية في عددها الصادر لشهر يونيو الجاري، واحتلت الشركة المركز الـ 65 في القائمة المئوية للعام الحالي بعد أن وضعتها المجلة في المرتبة 94 للعام 2020 في منافسة مع العديد من الكيانات والشركات الصناعية والمالية والاقتصادية الكبرى في الشرق الأوسط، كما تقدمت الشركة في ترتيبها على مستوى الشركات السعودية إلى المرتبة الـ 24 هذا العام، بعد أن كانت في المرتبة الـ 31 في العام الماضي. وجاء الاختيار بناء على عدد من المعطيات، حيث رفعت Forbes تقديرها للقيمة السوقية للشركة إلى 3.2 مليارات دولار للعام 2021 بعد أن كانت قدّرتها بـ 2.2 مليار في العام الماضي.

من جانبه أكد الأستاذ عبدالعزيز عبدالله العثيم عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أسواق عبدالله العثيم، أن الشركة تفخر بمواصلة اختيارها ضمن أقوى التصنيفات العالمية، في إنجاز وطني جديد يؤكد على قوة ومتانة الاقتصاد السعودي وتنافسيته مع كبرى الشركات في الشرق الأوسط، مؤكداً في الوقت ذاته تفاؤله بمستقبل الشركة الطموح لمواصلة هذه النجاحات، حيث تحظى بمقومات نمو واعدة في ضوء ما تقدمه من خدمات مميزة لعملائها، واستطاعت في الأعوام الأربعة الأخيرة تحقيق معدلات عالية في نمو المبيعات والعملاء والانتشار في جميع مناطق المملكة بوصولها إلى 257 فرعاً حول المملكة، وهو ما يعكس استراتيجية الشركة التوسعية، لخدمة كافة شرائح المجتمع، ودفع مسيرة التنمية الاقتصادية الوطنية، عملاً برؤية المملكة 2030 تحت مظلة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-.

واغتنم عبدالعزيز العثيم هذه الفرصة لتوجيه الشكر والامتنان لفريق عمل الشركة على دوره المحوري في جميع الإنجازات التي نجحت في تحقيقها في الأعوام الأخيرة، وأعرب عن تطلعه إلى تضافر جهود فريق العمل لمواصلة تحقيق المزيد من النجاحات خلال الفترة المقبلة، انطلاقًا من إيمانه الراسخ بأن قوة فريق العمل وجهوده هو الركيزة الأساسية لنجاح أي شركة وتفوقها.

يشار إلى أن مجلة Forbes تصدر بشكل شهري، وتقوم بإعداد أكثر القوائم والتصنيفات شهرة في العالم وتُعنى بالدرجة الأولى بتوفير المعلومات المالية والاقتصادية للشركات، وبإحصاء ومراقبة نمو وإيرادات وأصول هذه الشركات حول العالم، بقوائم تصدرها بشكل دوري (شهرياً – سنوياً)، وتمتلك Forbes سبع نسخ بلغات مختلفة منها نسخة عربية تصدر عن منطقة الشرق الأوسط.