نجحت أسواق المال الإماراتية بتجاوز مرحلة «جس النبض» التي سيطرت على حركتها يوم الأحد الماضي وعادت مؤشراتها العامة للارتفاع مجددا خلال جلسة منتصف الأسبوع ، وسط ارتفاع قيمة السيولة المتداولة التي وصلت قيمتها الى نحو 1.74 مليار درهم في ختام التعاملات.
وجاء استئناف المؤشرات لمسيرة صعودها بدعم من عمليات شراء مكثفة على شريحة من الأسهم القيادية خاصة المدرجة في قطاعي العقار والبنوك الأمر الذي رفع من قيمة مكاسب الاسواق.
وكان المؤشر العام لسوق دبي المالي ارتفع بنسبة 0.90% بالغا 2868 نقطة وهو مستوى جديد ينجح السوق ببلوغه مما يعني بحسب معطيات التحليل الفني أنه في طريقه لتحقيق اختراقات جديدة في الأيام القادمة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية فقد اغلق المؤشر العام عند 6736 نقطة بزيادة نسبتها 0.51% مقارنة مع اليوم السابق.
وكان سهم إعمار العقارية المدرج في سوق دبي شهد نشاط قويا مرتفعا إلى 4.13 درهم وسط تداولات قوية، وتبعه في نفس الاتجاه سهم السوق إلى 1.21 درهم كذلك فق صعد سهم بنك الإمارات دبي الوطني إلى 13.80 درهم ودبي للاستثمار 1.74 درهم. وارتفعت قيمة الصفقات المبرمة في دبي إلى أكثر من 312 مليون درهم فيما وصل عدد الأسهم المتداولة 185 مليون سهم نفذت من خلال 3552 صفقة.
وفي سوق العاصمة ارتفع سهم العالمية القابضة إلى 97 درهما وسط تداولات تجاوزت قيمتها 414 مليون درهم ،كما صعد سهم بنك أبوظبي الأول إلى 16.88 درهم وسهم اتصالات 22.20 درهم وأدنوك للتوزيع 4.40 درهم. وقفزت قيمة التداول في أبوظبي إلى 1.426 مليار درهم تقريبا وبلغ عدد الأسهم المتداولة 321 مليون درهم نفذت من خلال 5283 صفقة.