أسعار النفط تعزز مكاسبها مسجلة أعلى مستوى في 32 شهرًا

واصلت أسعار النفط ارتفاعها عند أعلى مستوى في 32 شهرًا خلال تعاملات أمس، بدعم من تعافي الطلب العالمي على الخام، مواصلة المكاسب التي استمرت على مدار ثلاثة أسابيع بفضل تحسن توقعات الطلب على الوقود حيث ساهمت تطعيمات كوفيد-19 في رفع قيود السفر.

وارتفعت العقود الآجلة لخام “برنت” القياسي تسليم أغسطس 1.1 % إلى 73.49 دولارا للبرميل، صباح أمس بينما صعدت عقود خام “نايمكس” الأميركي تسليم يوليو 1 % مسجلة 71.59 دولارا للبرميل.

من جهتها قالت شركة الطاقة الإندونيسية “بيرتامينا” إنها احتوت حريقًا اندلع في وقت متأخر من يوم الجمعة في مصفاتها في سيلاكاب بجاوا الوسطى وكانت تحاول إخماد النيران المتبقية، فيما أظهرت لقطات حريقًا كبيرًا ودخانًا يتصاعد من المنطقة. وقالت المصفاة إن لديها 200 خزان نفط وتبلغ طاقتها معالجة 348 ألف برميل يومياً.

إلى ذلك، حجزت الشركات الصينية الكبرى الخمس، بما في ذلك أربع مصافٍ مقرها في مقاطعة شاندونغ وتاجر محلي، 5.2 ملايين برميل من زيت الوقود من روسيا والشرق الأوسط في الأسابيع الأخيرة لتسليم أواخر يونيو حتى يوليو، لاستئناف الواردات بعد توقف دام خمس سنوات تقريبًا. في حين، تحد حملة بكين على تداول حصص النفط الخام إلى جانب ضرائب الوقود الجديدة من خيارات اللقيم في مصافي التكرير.

في وقت، التزمت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها “أوبك+” بنسبة 115 ٪ من قيود الإنتاج المتفق عليها في مايو مقارنة برقم إبريل البالغ 114 ٪. وارتفع عدد منصات النفط والغاز في الولايات المتحدة، وهو مؤشر مبكر للإنتاج المستقبلي، بمقدار خمسة إلى 461 منصة حفر في الأسبوع المنتهي في 11 يونيو، وهو الأعلى منذ إبريل 2020، حيث ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ 2018 مما رفع إجمالي عدد الحفارات إلى 182 منصة، أو 65 ٪ على مدار العام.

وفي تطورات الغاز الخليجي، تخطط قطر لزيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال بنسبة 40 ٪ إلى 110 ملايين طن سنويًا بحلول العام 2026، مما يعزز مكانتها كأكبر مصدر عالمي للوقود عالي التبريد، مع ارتفاع الأسعار الفورية الآسيوية للغاز الطبيعي المسال بأكثر من 10 ٪. وفي تطورات البنزين، ارتفعت واردات الولايات المتحدة من البنزين اعتبارًا من إبريل 2021 مقارنة بالفترة نفسها من العام 2020، حيث سجلت واردات البنزين الأميركية من تايلند أربعة أرقام في الفترة من يناير إلى إبريل 2021. وارتفعت واردات الولايات المتحدة من البنزين من كندا بما يقرب من 10000 طن في الفترة من يناير إلى إبريل 2021 مقارنة بالفترة المماثلة العام الماضي.

ووفقًا لمكتب الإحصاء الأميركي، بلغ إجمالي واردات البنزين إلى الولايات المتحدة في الفترة من يناير إلى أبريل 2021، ما مقداره 34619 طنًا، بزيادة قدرها 17365 طنًا مقارنة بالفترة نفسها من العام 2020. ومقارنة بشهر إبريل 2020، فإن أحدث الأرقام في إبريل 2021، تشير إلى ارتفاع بمقدار 13842 طنًا. ولم تكن هناك مقارنة شهرية حيث لم يتم تسجيل حجم واردات البنزين إلى الولايات المتحدة في مارس 2021.

وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام 2020، كان أكبر مصدر لواردات البنزين إلى الولايات المتحدة هو كندا فقط بمقدار 17254 طنا. وخلال نفس الفترة من العام 2021، حافظت كندا بمقدار 26211 طنا على مكانتها كأكبر مصدر لواردات البنزين إلى الولايات المتحدة. علاوة على ذلك، احتلت تايلند بمقدار 4875 طنا المرتبة الثانية في القائمة، تلتها مصر بمقدار 3533 طنا كثالث أكبر مصدر لواردات البنزين إلى الولايات المتحدة.