«كامكو إنفست»: التفاؤل تجاه النمو الاقتصادي يدعم النفط

انعكس التفاؤل تجاه النمو الاقتصادي على أسعار النفط، التي ارتفعت مؤخراً، وذلك بعد أنباء مبشرة بشأن المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إذ تم استئناف الحوار بين الشريكين التجاريين. ومن خلال الاتصال الأول مع الصين، وافقت الإدارة الأميركية الجديدة على تعزيز أواصر التنمية والتعاون مع بكين في مجالات التجارة والاستثمار.

صعدت أسعار النفط فوق أعلى مستوياتها المسجلة منذ عامين، متخطية مستوى 70 دولاراً للبرميل، بفضل تحسن توقعات الطلب، بالإضافة إلى التحكم في العرض على المدى القريب. وبدأ الشهر بشكل إيجابي، بعد أن قررت “أوبك” وحلفاؤها، بالإجماع، التمسك بالخطة الحالية وزيادة الإنتاج تدريجياً خلال الأشهر المقبلة.

ووفقاً للخطة، ستقوم المجموعة بزيادة الإمدادات بمقدار 0.7 مليون برميل يومياً في يونيو 2021 و0.84 مليون برميل يومياً في يوليو 2021. ومن المتوقع زيادة الكمية المتبقية بمقدار 5.8 ملايين برميل يومياً تدريجياً حتى أبريل 2022، وفقاً لنتائج الاجتماعات الشهرية التي سيعقدها المنتجون.

وحسب تقرير صادر عن شركة كامكو إنفست، انعكس التفاؤل تجاه النمو الاقتصادي على أسعار النفط التي ارتفعت مؤخراً. وكانت هناك أنباء متفائلة بشأن المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إذ تم استئناف المحادثات بين الشريكين التجاريين. ومن خلال الاتصال الأول مع الصين، وافقت الإدارة الأميركية الجديدة على تعزيز أواصر التنمية والتعاون مع بكين في مجالات التجارة والاستثمار. وفي ذات الوقت، من المتوقع أن يواصل البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفدرالي الأميركي شراء السندات، وأن يستمروا في تطبيق السياسة النقدية التيسيرية للحفاظ على خفض تكاليف الاقتراض على المدى القريب، على الرغم من أن ارتفاع معدلات التضخم يقوض تلك الجهود.

وتتصادف تلك الجهود مع خروج الأسواق الأوروبية من تدابير الإغلاق هذا الصيف. ونتيجة لذلك، أصبحت الطرق أكثر ازدحاما في العديد من الدول، وكانت حركة المرور في فرنسا وإسبانيا أقل قليلاً عن مستويات ما قبل الجائحة، بينما تجاوزت المملكة المتحدة والبرازيل بالفعل أكثر من 100 في المئة. ومن المقرر أن يؤدي تغيير نمط السفر الذي يتجه نحو تفضيل استخدام السيارات بدلاً من السفر الجماعي إلى زيادة متطلبات النفط على المدى الطويل.

أما على صعيد الطلب، فقد أشارت توقعات إدارة معلومات الطاقة الأميركية إلى زيادة استهلاك النفط في الولايات المتحدة بوتيرة أسرع خلال العام الحالي بنمو متوقع قدره 1.49 مليون برميل يومياً، وصولاً إلى 19.61 مليون برميل يومياً، بينما من المتوقع أن يكون الطلب في عام 2022 أقل قليلاً مما كان متوقعاً في السابق. كما أشارت وكالة الطاقة الدولية إلى تعافي الطلب إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول النصف الثاني من عام 2022 ومعاودة تخطي مستوى 100 مليون برميل يوميا، وحثت منتجي “أوبك+” على زيادة الإنتاج لتجنب ارتفاع الأسعار بدعم من ارتفاع الطلب.

من جهة أخرى، صرح الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم، أثناء مقابلة أجراها، أنه يتوقع تعافي الطلب العالمي على النفط بوتيرة أقوى مع بقاء انتاج النفط الصخري تحت السيطرة. وترددت وجهات نظر مماثلة من قبل المسؤولين التنفيذيين في كل من شركة اكوينور وشركة روسنفت ومجموعة فيتول، والتي تشير إلى توقعات واعدة للطلب على الأقل حتى عام 2025. وفي ذات الوقت، انخفضت واردات النفط الصينية في مايو 2021 بنسبة 15 في المئة، على خلفية موسم الصيانة، إلا انه من المتوقع ان تساهم السياسات الحكومية التي يخضع لها قطاع تكرير النفط المستقل بالصين في تحديد الاتجاهات على المدى القريب. كما انه بعد تراجع الطلب على النفط في الهند إلى أدنى مستوياته في 9 أشهر في مايو 2021، من المتوقع أيضاً أن يرتفع بدءاً من يوليو 2021 على خلفية تسارع وتيرة برامج اللقاحات وإعادة فتح الأنشطة الاقتصادية تدريجياً.

وفيما يتعلق بإمدادات النفط، خفضت “أوبك” وحلفاؤها تقديرات الإمدادات بمقدار 0.2 مليون برميل يومياً ونتيجة لذلك، تتوقع تراجع مخزون النفط في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بوتيرة أعلى خلال النصف الثاني من عام 2021. واستمر إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة قريباً من مستوى 11 مليون برميل يومياً، إلا ان إدارة معلومات الطاقة الأميركية تتوقع الآن أن يشهد الإنتاج الأميركي انخفاضاً هامشياً هذا العام بمقدار 0.23 مليون برميل يومياً مقابل توقعاتها السابقة بتسجيل تراجع بمقدار 0.29 مليون برميل يومياً ليصل المتوسط إلى 11.08 مليون برميل يومياً، في حين أن عام 2022 قد يشهد إنتاج نحو 11.8 مليون برميل يومياً.

الاتجاهات الشهرية لأسعار النفط

 

شهدت أسعار النفط مكاسب متواصلة منذ بداية يونيو 2021 على خلفية تحسن الطلب، الذي شهدناه في الأسواق الأميركية والأوروبية، إلى جانب تحكم “أوبك” وحلفائها والولايات المتحدة ايضاً في مستويات الإنتاج. وتم تداول العقود المستقبلية لمزيج خام برنت بسعر 72.32 دولاراً للبرميل في 10 يونيو 2021، فيما يعد أعلى المستويات المسجلة منذ مايو 2019، وذلك في ظل تزايد معدلات طرح اللقاحات على مستوى العالم، مع تركيز الأسواق المتقدمة الآن على تسريع وتيرة برامج اللقاحات في الأسواق النامية وبقية انحاء العالم.

وبلغ متوسط سعر سلة مزيج خام برنت 68.54 دولارا للبرميل، والذي يعد أعلى مستوياته المسجلة منذ أبريل 2019، بعد ارتفاعه بنسبة 6.3 في المئة على أساس شهري في مايو 2021. وشهد خام “أوبك” نمواً مماثلاً بنسبة 5.8 في المئة ليصل في المتوسط إلى 66.9 دولاراً للبرميل بينما شهد النفط الخام الكويتي أعلى معدل نمو بنسبة 5.9 في المئة، ليصل في المتوسط إلى 67.5 دولاراً للبرميل.