وكالة الأدوية الأوروبية تطالب بتعليق لقاح أسترازينيكا لمن يزيد عمرهم عن 60 عامًا

طالب مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوروبية الدول الأعضاء بتجنب إعطاء لقاح أسترازينيكا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا أيضًا، بعدما قررت العديد من الدول تعليق استخدام اللقاح لمن هم دون 60 عامًا، وسط مخاوف من زيادة حالات تجلط الدم النادرة.

 

تعتبر وكالة الأدوية الأوروبية أن لقاح أسترازينيكا آمنًا لجميع الفئات العمرية. ومع ذلك، فقد توقفت العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن إعطائه للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن سن معينة (50 – 65 عامًا). وقصر استخدامه على السكان الأكبر سنًا، بسبب الحالات النادرة لتخثر الدم، وخصوصًا بين الشباب.

 

أوضح مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوروبية، ماركو كافاليري، لصحيفة “لا ستامبا” الإيطالية: “موقفنا لم يتغير حتى الآن وهو أن نسبة المخاطر إلى الفوائد تظل لصالح جميع الفئات العمرية”.

 

أفاد كافاليري إنه سيكون من الأفضل أن تستخدم الدول لقاحات كوفيد-19 التي تعتمد على تكنولوجيا الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) مثل لقاحات موديرنا وفايز-بيونتك. وردًا على سؤال حول ما إذا كان يتعين على السلطات الصحية تجنب إعطاء لقاح أسترازينكا لمن تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، قال كافاليري: “نعم، والعديد من الدول، مثل فرنسا وألمانيا، تدرس ذلك في ضوء توافر المزيد من لقاحات mRNA”.

 

كانت وكالة الأدوية الأوروبية قد كشفت في أبريل/نيسان الماضي عن ارتباط حالات نادرة من الجلطات الدموية بلقاح أسترازينيكا، مشددة في الوقت نفسه على أن فوائد اللقاح تتخطى بفارق كبير مخاطره.

 

 

إيطاليا تعلق لقاح أسترازينيكا

 

أعلنت الحكومة الإيطالية، الجمعة، إنها ستقصر استخدام لقاح أسترازينيكا على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا، بعد وفاة مراهق تلقى اللقاح بسبب تخثر الدم.

 

مثل العديد من الدول الأوروبية، أوقفت إيطاليا لفترة وجيزة استخدام لقاح أسترازينيكا في مارس/آذار بسبب مخاوف من مشاكل تخثر الدم النادرة. واستأنفت استخدامه في الشهر التالي مع التوصية باستخدام المنتج للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا، بعد أن قالت وكالة الأدوية الأوروبية إن فوائده تفوق أي مخاطر.

 

وزعت إيطاليا حتى البارحة 41 مليون جرعة من اللقاحات وبات نحو 14 مليون شخص من أصل 60 مليون نسمة ملقّحين بالكامل.

 

عملا بمبدأ أخد “أقصى الاحتياط والحذر”، فإن من تلقوا الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا سيتلقون “جرعة ثانية من لقاح يعتمد على الحمض الريبي النووي المرسال” مثل فايزر-بايونتيك وموديرنا، تُعطى لهم بعد ثمانية أسابيع إلى 12 أسبوعًا، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.