مجموعة السبع توافق على التبرع بمليار جرعة من لقاح كوفيد-19

وافقت دول مجموعة السبع، التبرع بمليار جرعة لقاح مضاد لكوفيد-19 خلال العام المقبل وستعمل مع القطاع الخاص ومجموعة العشرين ودول أخرى لزيادة المساهمة على مدى الأشهر المقبلة.

كشفت مسودة شبه نهائية لنتائج قمة المجموعة، أنه وفقًا للالتزامات التي أقرتها في آخر لقاء افتراضي لها في فبراير/شباط 2021، بالإضافة للمناقشات في القمة الحالية المنعقدة في قرية “كاربيس باي” البريطانية، ستتبرع المجموعة بمليار جرعة خلال العام المقبل، لمجابهة انتشار فيروس كوفيد-19.

كما رحب قادة مجموعة السبع بخطة صندوق النقد لحقوق سحب خاصة جديدة قيمتها 650 مليار دولار لمساعدة الدول في مواجهة أزمة كوفيد-19، وحثوا على تطبيقها بنهاية أغسطس/آب المقبل، في ظل دراسة خياراتها بخصوص أفضل السبل لإنفاق تلك الأموال.

تأتي مبادرة مجموعة الدول السبع، عقب إعلان منظمة الصحة العالمية، اختلال توزيع لقاحات المضادة لكوفيد-19 حول العالم، ورصدت أن جرعات اللقاح الموزعة عالميا حتى الآن تجاوزت 700 مليون جرعة، ذهب أكثر من 87% منها إلى البلدان مرتفعة الدخل، أو ذات الدخل أعلى من المتوسط، فيما تلقت البلدان منخفضة الدخل 0.2% فقط منها.

جهود مواجهة كوفيد-19

  • أكد مصدران على أن المسودة صارت شبه نهائية وأن دبلوماسيين عملوا على صياغتها حتى ساعة متأخرة من مساء أمس السبت للاتفاق على معظم النص، غير أنهما يعتقدان أن أجزاء من المسودة ربما ستتغير خلال الساعات المقبلة، بحسب رويترز.
  • قالت دول مجموعة السبع في المسودة إن تبرعات اللقاح جرى تحديدها بناء على بيانات الصادرات من الإنتاج المحلي إذ أن هناك ما لا يقل عن 700 مليون جرعة تم تصديرها أو سيتم تصديرها هذا العام، منها 50% على الأقل ذهبت إلى دول خارج مجموعة السبع.
  • أعلن رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون أن بريطانيا ستقدم ما لا يقل عن 100 مليون جرعة من اللقاحات الفائضة لديها إلى الدول الأفقر، كما تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بالتبرع بعدد 500 مليون جرعة من لقاح شركة فايزر، وذلك خلال قمة قادة مجموعة السبع.
  • حققت بريطانيا وأميركا معدلات متقدمة في تلقيح سكانها من وباء فيروس كوفيد-19، وتلقت المملكة المتحدة تحديدًا انتقادات لعدم تبرعها باللقاح في مبادرة كوفاكس لمساعدة الدول الفقيرة.

منظمة الصحة العالمية

  • تأتي تلك المبادرة من قادة مجموعة الدول السبع، عقب تحذيرات من منظمة الصحة العالمية من عدم المساواة في الحصول على لقاحات فيروس كوفيد-19 بين الدول الغنية والفقيرة، مما يهدد بكوارث اقتصادية.
  • قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مارس/آذار الماضي، إن بعض الدول تتسابق لتلقيح كل سكانها في حين أن دولا أخرى ليس لديها أي شيء.
  • دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى توزيع لقاحات فيروس كورونا بشكل عادل بين الدول، لضمان السيطرة على الجائحة، وتعافي الاقتصاد العالمي في كلمته خلال اجتماع افتراضي للمنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس.