“حافلات” تورد 500 مركبة إلى 5 دول

بلغ إجمالي توريدات شركة حافلات للصناعة 500 حافلة لخمس دول حتى الآن هي الإمارات وسلطنة عُمان ومصر والجزائر وأستراليا، بحسب إياد الأنصاري، الرئيس التنفيذي للشركة.
واستحوذت الإمارات على 40 % من إجمالي إنتاج الشركة، حيث تضمنت قاعدة عملاء الشركة في االدولة كل من وزارة الداخلية و«أدنوك» وعدد من المدارس والمؤسسات التعليمية، ومؤسسات القطاع الخاص.
قال الأنصاري، إن شركة حافلات استطاعت التكيف مع المتغيرات التي أحدثتها جائحة «كورونا» بمرونة وسرعة، حيث تم التركيز على تلبية الطلبات، وفقاً احتياجات العميل، فتم إنتاج حافلات مصممة لفحص «PCR»، وأخرى لأخذ عينات الدم، كما تم توريد وتعديل معدات تعقيم خلال الربع الثاني لعام 2020، الأمر الذي يعكس امكانية المصنع وقدراته الفنيه للتكيف مع كل المستجدات.
وكانت الشركة الصناعية الرائدة وبالتعاون مع دائرة البلديات والنقل – أبوظبي، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات – «تدوير» ساهمت في دعم جهود القيادة الرشيدة لتنفيذ برنامج التعقيم الوطني خلال شهر أبريل من العام الماضي، عبر تقديم شاحنات مجهزة ومزودة بمعدات رش مواد التعقيم؛ بهدف حماية إمارة أبوظبي وسكانها من تفشي جائحة «كوفيد – 19».
وتميزت الشاحنات التي تم توفيرها بالعديد من المزايا الفريدة، إذ كانت الأولى من نوعها من حيث قدرتها على إنجاز عمليات التعقيم بالرش المقذوف الموجهه لمسافة 100 متر لمواد التعقيم، مع مرشات أرضيه أمامية وخافية مشتركة، تم استخدامها في المرافق العامة والمناطق السكنية في الإمارة.

المركبات الكهربائية 
وأكد الأنصاري جاهزية الشركة لإنتاج المركبات الكهربائية، لافتاً إلى أن الشركة قامت خلال عام 2018 بالتعاون مع «مصدر»، متمثلة في معهد مصدر بإنتاج أول حافلة تعمل بالطاقة الكهربائية في الدولة.
وتم خلال عام 2019 تجربة الحافله عملياً بدخولها مرحلة التشغيل التجريبي من قبل داىرة النقل، وقد اجتزت الدائره استخدام حافلاتنا الكهربيه بنجاح.
وأضاف الأنصاري: إن الحافلة الكهربائية الصديقة للبيئة التي أنتجتها حافلات تتمتع بتصميم فريد قابل للتطوير والتحديث وتجاوزت بنجاح كل الاختبارات العملية الخاصة بها منذ إطلاق المرحلة التجريبية لها منذ عامين.
وتتميز الحافلة الجديدة بوزن خفيف، حيث تم تصنيع هيكلها من الألومنيوم، إضافة إلى استخدام مواد مقاومة للحرارة العالية في تصنيعها، وبطارية تخضع للتبريد المائي تم وضعها في مؤخرة الحافلة بهدف الاستفادة من المساحة بأفضل صورة ممكنة.
وأوضح أنه يمكن لهذه الحافلة أن تقطع مسافة تقارب 120 كيلومتراً لكل شحنه كهرباء كاملة، مع استخدام كافة الوظائف والمزايا المتوافرة فيها، مثل نظام التكييف المتطور والنوافذ والأبواب الكهربائية التي تساهم في المحافظة على درجة الحرارة الداخلية لها.
وقال، إن الانتقال لاستخدام الحافلات الكهربائية في الدولة يحتاج إلى شبكة شحن كهربائية بجهد عالٍ، الأمر الذي تتزايد أهميته في ظل الزيادة المطردة للسيارات الكهربائية في العالم.
وقال إن شركة حافلات للصناعة تراقب من كثب اتجاه الأسواق العالمية وتحولها إلى السيارات الكهربائية، ومن ثم ستبقي على جاهزيتها لتلقي الطلبيات المتعلقة بهذا النوع من المركبات.

مدخلات محلية
وأكد أن شركة حافلات للصناعة أول شركة في منطقة الخليج العربي حاصلة على شهادة مصنع هياكل معتمد من شركة مرسيدس، ويتركز إنتاجها على حافلات نقل الركاب، كما أن لدى الشركة القدرة على صناعة الاحتياجات لكل عميل على حده.
وقال، إن نسبة المدخل المحلي تصل إلى 60%، ومن ضمنها الهياكل الحديدية والزجاج والمقاعد والألمونيوم والألياف الزجاجية، والشحوم والزيوت المعدنية لافتاً إلى أن الشركة مستمرة في زيادة نسبة المدخلات المحلية مع الزيادة المطردة في الصناعات التكميلية في الدولة.
وتم تأسيس مصنع شركة حافلات للصناعة المتخصص في صناعات الحافلات وفق معايير الجودة الأوروبية في مدينة أبوظبي الصناعية (آيكاد) التابعة لـ«زونزكورب» في عام 2006، ويقوم المصنع اليوم بتزويد دائرة البلديات والنقل – أبوظبي بمجموعة متنوعة من حافلات النقل بمقاسات وأحجام مختلفة. كما تقوم الشركة أيضاً بإنتاج الحافلات المخصصة لنقل طلاب المدارس وتوفر خدمات إدارة أسطولها في إمارة أبوظبي لتدعم بذلك دائرة التعليم والمعرفة – أبوظبي، كما توفر شاحنات تقديم الأطعمة المزودة بمحركات الدفع الرباعي والقادرة على التنقل في المناطق الصحراوية.

الإمارات تمتلك جميع المقومات لتصبح مركزاً إقليمياً وعالمياً للصناعة
أكد إياد الأنصاري، الرئيس التنفيذي لشركة حافلات للصناعة أن الإمارات تمتلك جميع المقومات لتصبح مركزاً إقليمياً للصناعة.
وقال إنه من بين أهم هذه المقومات بيئة الأعمال المثالية وتوافر موارد متنوعة للطاقة بأسعار معقولة، فضلاً عن البيئة الجاذبة للخبرات والكوادر.
وأكد أن وجود «حافلا للصناعة في مدينة أبوظبي الصناعية «آيكاد» التابعة لـ «زونزكورب» منحها العديد من المزايا التنافسية المتمثلة في وجود شبكة لوجستية قوية، مضيفاً: «نسعى عبر الاستفادة من المزايا العديدة التي توفرها لنا (آيكاد) مشكورة إلى توسيع منظومة عروضنا لنصل إلى كافة أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والأسواق الاقليميه الأخرى».
وتعمل «زونزكورب» التابعة لموانئ أبوظبي على تمكين عمليات المتعاملين والمستثمرين فيها، بفضل ما توفره من حلول تنافسية من حيث التكلفة، والفرص الواسعة للتطور والخدمات السريعة، كما تحرص على دعم مستثمريها، مثل حافلات للصناعة بمنظومة صناعية متكاملة تم بناؤها بشكل متطور لتلبية احتياجاتهم كافة.

جريدة الاتحاد – أبوظبي
يوسف العربي