مطار حمد يلتزم بأعلى معايير الصحة والسلامة

حصل مطار حمد الدولي مجددًا على شهادة اعتماد «بي إس أي» من المعهد البريطاني للمعايير، أحد أهم الهيئات الرائدة في تقييم المطارات، وذلك على مواصلته الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة الصادرة عن فريق إنعاش قطاع الطيران المدني «كارت»، التابع للمنظمة الدولية للطيران المدني «إيكاو».
وقد تم تشكيل فريق إنعاش قطاع الطيران المدني «كارت» كاستجابة للظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا «كوفيد-19»، وذلك بهدف الحد من آثارها على قطاع صناعة الطيران عالميًا، وكذلك تقديم الإرشادات العملية المتوائمة التي من شأنها المساهمة في تحقيق التعافي الآمن للسفر الجوي.
كما يواصل مطار حمد الدولي الحائز على جوائز عالمية دوره الريادي في عملية تعافي قطاع السفر، والتصدي لما خلفته الجائحة من آثار على القطاع، وذلك من خلال استعادة ثقة المسافرين بالسفر عبر الالتزام بتطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة والأمن الصادرة عن أهم الهيئات الدولية الرائدة ضمن قطاع

صناعة الطيران.

 

ويعتبر حصول مطار حمد الدولي مجددًا على اعتماد بي إس أي من المعهد البريطاني للمعايير، شهادة على التزامه التام في تطبيق كافة التدابير والإجراءات الوقائية لضمان صحة وسلامة كافة المسافرين.
وحصد مطار حمد الدولي المصادقة والنجاح مجددًا، بعد أن كان أول مطار في العالم يخضع لتدقيق بي إس أي «المعهد البريطاني للمعايير» لامتثاله للمعايير الصادرة عن فريق إنعاش قطاع الطيران المدني «إيكاو كارت»، والمنظمة الدولية للطيران المدني «إيكاو»، وذلك مع بداية جائحة كوفيد-19.
وقد شملت التدابير الوقائية التي يتخذها مطار حمد الدولي حملة تطعيم لموظفيه والعاملين لديه، وذلك ضمن جهوده المستمرة لضمان الصحة والسلامة العامة.

حلول مبتكرة

 

كما قام مطار حمد الدولي باعتماد أحدث الحلول التكنولوجية المتقدمة والمبتكرة بهدف ضمان تجربة سفر سلسة ودون تلامس لكافة المسافرين، وتتجلى في الفحص المتقدم لأمتعة المسافرين المحمولة، وأزرار التحكم في المصاعد دون لمس، وخيارات الدفع غير النقدية، وبالإضافة إلى ذلك، أعلن مطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية المشاركة في تجربة تطبيق جواز سفر اتحاد النقل الجوي الدولي «إياتا»، وهو عبارة عن منصة رقمية تساهم بشكل مباشر في الرفع من ثقة المسافرين في كل خطوة من خطوات سفرهم.

 

اعتراف دولي

المهندس بدر محمد المير

وقال المهندس بدر محمد المير، الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار حمد الدولي: «يفتخر مطار حمد الدولي بنيله اعترافًا دوليًا على التزامه بتطبيق أعلى معايير السلامة ضمن قطاع الطيران والتي تهدف إلى توفير بيئة آمنة وسالمة لكافة المسافرين».
وأضاف: وقد ساهم التزامنا بالمعايير الصادرة عن فريق إنعاش قطاع الطيران المدني «كارت» في تعزيز مكانتنا كوجهة مفضلة للسفر من قبل المسافرين العالميين خلال الجائحة، وبالتالي توفير الأمان والراحة للمسافرين طيلة فترة رحلتهم.
وأشار المير إلى أنه مع امتثال المزيد من المطارات حول العالم لمعايير وتوجيهات منظمة الطيران المدني الدولي أصبح بالإمكان تعزيز ثقة المسافرين بالسفر مجددًا والمساهمة في استعادة النشاط الطبيعي للسفر الجوي.
وأوضح قائلًا: إن حصول مطار حمد الدولي على هذه الشهادة مجددًا هو إنجار لكافة موظفينا وشركائنا وتقدير لجهودهم المتواصلة في العمل الدؤوب للإعداد لمرحلة جديدة لقطاع الطيران العالمي.
وقال ثيونز كوتزي، المدير العام لبي إس أي «المعهد البريطاني للمعايير»: سعداء بحصول مطار حمد الدولي على شهادة الاعتماد مرة أخرى، في ظل ازدياد التحديات التي يواجهها كل من المنظمات والموظفين والمستهلكين خلال جائحة كوفيد-19. فمن خلال الاعتماد المستقل، يطبق مطار حمد الدولي أفضل الممارسات العالمية بما يعزز ثقة العاملين والمسافرين والمنظمات وجميع الأطراف المعنية، بالإضافة إلى اتباع بروتوكولات الصحة والسلامة.

تدابير السلامة

 

كما شملت تدابير السلامة الوقاية التي يتخذها مطار حمد الدولي أيضًا، التوزيع الاستراتيجي لأجهزة تعقيم اليدين عند النقاط الأساسية داخل مبنى المطار، والتعقيم المنتظم لجميع نقاط الاتصال الرئيسية للموظفين والمسافرين وعربات الأمتعة والأحواض، وذلك بالإضافة إلى أنفاق تطهير الأمتعة وروبوتات التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية.
كما يواصل المطار تطبيق سياسة التباعد الجسدي من خلال الملصقات الأرضية وحواجز الطوابير واللافتات الرقمية وحواجز «الأكريليك» والمقاعد المتباعدة، بالإضافة إلى التذكير المتكرر للمسافرين بأهمية الالتزام بكافة بروتوكولات السلامة والإرشادات الوقائية.
وقد نالت جهود مطار حمد الدولي اعتراف وتقدير أبرز الهيئات والمنظمات العالمية الرائدة، حيث كان أول مطار في الشرق الأوسط وآسيا يحصل على تصنيف 5 نجوم في تدقيق «كوفيد-19» لسلامة المطارات من قبل سكاي تراكس.
وكان مطار حمد الدولي أحد المطارات القليلة في العالم التي أبقت أبوابها مفتوحة طيلة فترة الجائحة، حيث سخر كامل موارده ومرافقه لإعادة المسافرين الذين تقطعت بهم السبل إلى ديارهم سالمين، ونقل البضائع الأساسية، بالإضافة إلى دعم وتسهيل جهود الخطوط الجوية القطرية لاستعادة شبكتها الدولية الأكبر عالميًا مع أكثر من 1,200 رحلة أسبوعيًا إلى أكثر من 140 وجهة عالمية.
ويواصل مطار حمد الدولي الحفاظ على مكانته الرائدة كبوابة مفضلة وموثوقة للمسافرين العالميين، وذلك بدءًا من نهجه الشامل والمستدام واستراتيجيته المتطورة بشكل مستمر في التصدي لتبعات الجائحة على قطاع الطيران، وصولًا إلى تبني أحدث الحلول التكنولوجية المبتكرة للحفاظ على سلامة الجميع.