سوق الأغذية والمشروبات في الامارات ينتعش في الإمارات خلال 2021

أكد مبارك المنصوري، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في مجموعة «أغذية»، أن المجموعة تنظر بتفاؤل إلى مشهد الأعمال خلال عام 2021، لاسيما وأن الربع الأخير من العام الماضي شهد انتعاشاً في السوق ترافق مع بداية تحسّن أداء قطاع الأغذية والمشروبات، متوقعاً أن تنتعش السوق وتستأنف نموها الإيجابي بفضل الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لدعم القطاع.
وقال المنصوري، لـ«الاتحاد»: أزمة «كوفيد-19» أثّرت بشكلٍ كبير على قطاعات الأعمال المختلفة وعلى قنوات التوزيع على حد سواء. وأضاف: «كما واجهتنا العديد من التحديات اللوجستية التي تزامنت مع زيادة الطلب على خدمات التوصيل، الأمر الذي دفع المجموعة إلى تعزيز أسطولها بـ 35 مركبة إضافية وتوسيع نطاق الخدمات اللوجستية وتفادي حالات التأخير، معتبراً أن تلك الخطوات ساعدت على تجاوز الأزمة بنجاح.
ولفت المنصوري، إلى أنه إلى جانب ذلك، ألقت أزمة «كوفيد-19» بتأثيراتها على مستويات العرض والطلب، إذ سببت الأزمة في بدايتها موجة شراء نتجت عن غياب الثقة والخوف من المستقبل، ما سبب ارتفاعاً حاداً في الطلب على بعض المنتجات الاستهلاكية.
وأشار إلى أن قنوات التسوق الإلكترونية شهدت زيادة في معدلات الطلبات، كما حقق قطاع توزيع عبوات المياه سعة 5 جالونات في دولة الإمارات نمواً إيجابياً نتيجة ارتفاع الطلب، وبشكل خاص من المنازل، والذي عوّض النقص في شبكات التوزيع المخصصة للشركات، مؤكداً أن حجم قطاع المياه المعبأة انخفض بفعل تراجع الاستهلاك الناتج عن القيود المفروضة على حركة السياحة، فضلاً عن تأثيرات الأزمة على قطاع الخدمات الغذائية. وحسب المنصوري، فإن قطاع منتجات المياه في المملكة العربية السعودية تضرر أيضاً نتيجة الإجراءات الاحترازية وتقليل أعداد الحجاج خلال موسم الحج، لكنه ذكر أنه في المجمل نجحت «أغذية» في تجاوز التحديات من خلال اعتماد خطط مدروسة أسهمت في ضمان استمرارية المجموعة وأعمالها.

  • مبارك المنصوري
    مبارك المنصوري

وقال: إن الشركة حرصت على تلبية احتياجات المستهلكين من المنتجات الاستهلاكية وضمان وصولها إلى الأسواق في الوقت المناسب.
وذكر أنه بالنظر إلى التغييرات الكبيرة التي طرأت خلال العام الماضي، أظهرت المجموعة مستويات عالية من المرونة والقدرة على التكيف، ويعود ذلك بالطبع إلى كفاءة وتفاني الموظفين، والأفكار المبتكرة، والالتزام بنهج عملٍ متكامل داخل المجموعة، كاشفاً أن المجموعة اتخذت خطوات استثنائية لمواجهة الأزمة، مثل الجهود الدؤوبة التي بذلتها فرق التوريد والاستجابة للحالات الخاصة من أجل ضمان سلامة الموظفين.

التعامل مع الأزمة
وعن ظروف السوق الحالية، أفاد المنصوري، بأن السوق تشهد تحسناً إيجابياً يتزامن مع الأداء القوي الذي حققته قنوات التجزئة نسبياً خلال الأشهر القليلة الماضية، ومع الفوائد الناتجة عن استئناف حركة الاقتصاد تدريجياً.
وقال: إنه في ضوء هذه المعطيات، نحن متفائلون بشدة بقدرة هذا المسار التصاعدي على الاستمرار بالتوازي مع عودة الحياة إلى وضعها الطبيعي، مبيناً أنه يمكن القول إجمالاً إن «أغذية» نجحت في تجاوز التحديات من خلال اعتماد خطط مدروسة أسهمت في ضمان استمرارية المجموعة وأعمالها، وإضافة إلى ذلك حرصنا على تلبية احتياجات المستهلكين من المنتجات الاستهلاكية وضمان وصولها إلى الأسواق في الوقت المناسب.

نتائج الأعمال
توقع مبارك المنصوري، أن تنعكس عمليات الاستحواذ التي نفذتها الشركة مؤخراً على نتائج أعمالها تدريجياً عن العام المالي الجاري، حيث استكملت الشركة صفقة الاستحواذ على النبيل للصناعات الغذائية في الأردن، ومن بداية الربع الثالث وحتى منتصفه أو نهايته يبدأ توحيد أعمال شركة الإسماعيلية في مصر.
وقال: إن توحيد أعمال شركتي «الفوعة» و«مخبز وحلويات الفيصل» إلى المجموعة أسهم بتسجيل إجمالي إيرادات قدرها 665.5 مليون درهم في الربع الأول من 2021.
وأرجع تحقيق الشركة قفزة في الأرباح إلى الاستغلال الرشيد لمواردها قبل الاستحواذات، حيث كان لديها 700 مليون درهم تقريباً في الميزانية العمومية النقدية، في حين كان صافي الدين بعد خصم النقد الموجود إيجابياً عند مبلغ قدره 350 مليون درهم، منوهاً أن ذلك الأمر كان يعني أن المبالغ النقدية موجودة، إلى جانب حقوق الملكية.

المصدر: جريدة الاتحاد