بورصة مصر تخسر 446 مليون دولار

فرطت البورصة المصرية في مكاسب أولى جلسات الأسبوع الحالي، إذ ربحت، الأحد الماضي، 30 مايو (أيار)، نحو 3.5 مليار جنيه (نحو 222 مليون دولار أميركي) لتسقط في فخ الخسائر وتنزف نحو 7.2 مليار جنيه (حوالى 446 مليون دولار) على مدار أربع جلسات متتالية لتختتم سلسلة الخسائر، أمس الخميس، بمقدار 2.6 مليار جنيه (حوالى 166 مليون دولار) في آخر جلسات الأسبوع.

جلسة رابحة وحيدة

واستهلت سوق الأوراق المصرية، الأسبوع الحالي، بأداء جيد في جلسة تعاملات الأحد الماضي، بعد أن ارتفع رأس المال السوقي إلى مستوى 655.9 مليار جنيه (نحو 41.71 مليار دولار أميركي)، مرتفعاً من 652.5 مليار جنيه (نحو 41.5 مليار دولار أميركي)، في نهاية الأسبوع الماضي.

انزلاق في نفق الخسائر

وعلى الرغم من البداية القوية لها، انزلقت بورصة القاهرة في نفق الخسائر رويداً رويداً، إذ انخفض رأس المال السوقي بشكل طفيف بنحو 108 ملايين جنيه (نحو 7 ملايين دولار) في نهاية تعاملات الإثنين الماضي، لتعمق خسائرها في اليوم التالي، ويفقد رأس مالها ملياري جنيه (حوالى 128 مليون دولار) في نهاية جلسة تعاملات منتصف الأسبوع، وزاد النزيف في ختام جلسة الأربعاء، عندما فقد رأس مالها السوقي نحو 2.7 مليار جنيه (نحو 173 مليون دولار)، ويقف رأس مالها السوقي عند مستوى 651.1 مليار جنيه (نحو 43.4 مليار دولار).

أداء متباين

وقالت حنان رمسيس المتخصصة في شؤون أسواق المال، إن السوق أغلقت تداولات جلسة الخميس (نهاية الأسبوع)، على أداء متباين لمؤشراتها، وسط اتجاه بيعي للأجانب، وقيم تداولات بلغت 1.7 مليار جنيه (حوالى 109 ملايين دولار) على الأسهم.

 

وأضافت لـ”اندبندنت عربية” أن الانخفاض خيم على الأسهم التي ارتفعت أسعارها كثيراً لتبدأ في عمليات جني أرباح قوية وانتقال السيولة منها إلى الأسهم المالية القوية، ومنها أسهم المؤشر الرئيس، وتابعت أن المؤشر الرئيس “إيجي أكس 30” هبط بنسبة 0.65 في المئة عند 10054 نقطة، بينما صعد مؤشر “إيجي أكس 70” للأسهم المتوسطة بنسبة 0.14 في المئة إلى 2334 نقطة، واستقر “إيجي أكس 100” الأوسع نطاقاً عند مستوى 3251 نقطة.

وأشارت إلى أن مستوى مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، لم يتمكن من الصعود إلى أعلى مستوى الدعم الرئيس، وهو 2300 نقطة، ومع استمرار نشاط أسهم المضاربات، يستهدف المؤشر مستوى 2400 نقطة بفضل اتجاه المستثمرين الأفراد إلى عمليات المضاربة والمتاجرة السريعة ذات المخاطرة المرتفعة، ولفتت إلى أن أداء معظم الأسهم المتداولة بين اللون الأخضر والأحمر، إذ صعد 66 سهماً من إجمالي 194 متداولاً بينما هبط 97 وبقي 31 من دون تغير.

دعوة مصريي الخارج للاستثمار

في سياق متصل، دعت الحكومة المصريين العاملين بالخارج للاستثمار في البورصة عبر ندوة تعريفية شاركت خلالها وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، السفيرة نبيلة مكرم، إلى جانب رئيس البورصة المصرية محمد فريد الذي دعا المصريين في الخارج لمتابعة الفيديوهات التعريفية للبدء في إجراءات فتح الحساب والاستثمار من خلال سوق الأوراق المالية المقيدة المصرية.

تنسيق بين “الهجرة” و”البورصة”

ووفقاً لبيان رسمي، أوضح رئيس البورصة المصرية أنه ستكون هناك خطوط اتصال لمتابعة موقف المبادرة ومدى فاعليتها، وكذلك التدخل السريع بالتنسيق مع وزارة الهجرة، لتذليل أي عقبات تحول دون تحقيق مستهدفات هذه المبادرة، التي ترتكز في المقام الأول على مساعدة المصريين في الخارج على تنويع استثماراتهم، بخاصة في البورصة من خلال المنتجات الاستثمارية المختلفة.

وأشار إلى أن مجلس الإدارة مستمر في مواصلة جهود تسهيل إجراءات الاستثمار من خلال سوق الأوراق المالية عبر تنويع الخدمات والمنتجات الاستثمارية، مؤكداً أن الاستثمار في سوق الأوراق المالية تحكمه قواعد وقوانين تضمن حقوق الأطراف المتعاملة في السوق، ومشيراً إلى صندوق حماية المستثمر من المخاطر غير التجارية، والذي يضمن حق المستثمر من أي مخاطر تنتج بخلاف التجارة في الأوراق المالية.