مصر تفتح باب المنافسة أمام الشركات المنتجة للسجائر بهدف تقليل الاحتكار وزيادة التصدير

طرحت مصر تعديلات جديدة على قواعد منح رخص إنتاج السجائر التقليدية والإلكترونية، مما يفتح الباب أمام الشركات المنتجة للتبغ للتوسع في السوق المحلية.

وكانت أربع من الشركات العاملة في السوق المصرية قد طالبت رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في مارس/آذار الماضي “بتجميد المزايدة” التي كان من المفترض طرحها في يونيو/حزيران الجاري، والعمل على دراسة طرح رخص تسمح لجميع الشركات بالتصنيع- وبالتالي “لجم الاحتكار”.

 

شروط جديدة لصناعة التبغ

ألغت مصر شرطا سابقا يقضي “بعدم إصدار رخص” تصنيع أخرى لمدة 10 سنوات، مع التزامها بعدم طرح أي رخص جديدة لصناعة كل أو جزء من المنتجات التبغية- بقيمة وشروط مالية تقل عن ما يرد في المزايدة”، بحسب ما نقلت رويترز عن وثيقة خاصة بالهيئة العامة للتنمية الصناعية، الأربعاء.

وتضمنت التعديلات الجديدة تخفيض شرط الإنتاج إلى “مليار سيجارة سنويا بالسوق المحلي بدلا من 15 مليارا”.

تحتكر الشرقية للدخان صناعة السجائر في مصر، وتنتج بالإضافة إليها “تبغ الغليون والسيجار والمعسل”. كذلك، تبلغ الحصة السوقية للشركة حوالي 70%، مقابل نحو 30% للشركات الأجنبية.

كشفت الوثيقة أن مصر “أبقت على مساهمة الشرقية للدخان عند 24% من رأسمال الشركة الجديدة- التي سيؤسسها صاحب العرض الفائز”.

أعطت مصر شركات السجائر العاملة في البلاد “مهلة شهرين لتقديم العروض الفنية للمزايدة بحد أقصى أول أغسطس/آب المقبل”.

سيسمح أيضًا للشركة الفائزة في المزايدة “بإنتاج كافة المنتجات التبغية بالإضافة إلى السجائر الشعبية” بغرض التصدير إلى أسواق خارج مصر.

المصدر: Forbes

كتب الخبر: عبد الله جعيد