شركة بيت الاستثمار الخليجي يستحوذ على حصة استراتيجية في الشركة

تماشيا مع استراتيجية الشركة الجديدة ورؤيتها الهادفة الطويلة الأمد نفذت شركة بيت الاستثمار الخليجي استحواذا نوعيا جديدا يضاف لرصيد الشركة ضمن محفظة استثماراتها المباشرة والتشغيلية يتمثل في اقتناص حصة رئيسة في شركة المزايا القابضة شركة مدرجة في بورصة الكويت.

وبهذه المناسبة، قال رئيس مجلس إدارة الشركة، عبدالعزيز السند، إن الصفقة تأتي تأكيدا فعليا وتطبيقا عمليا لاستراتيجية الشركة التي وضعت قيد التنفيذ، والتي تهدف إلى تنمية مجموعة بيت الاستثمار الخليجي عبر أذرع متخصصة في قطاعات واعدة من خلال كيانات تشغيلية مدرجة وغير مدرجة.

وأضاف السند أن انضمام شركة المزايا إلى مجموعة «الخليجي» تمثّل خطوة هادفة لنا ونقلة نوعية في مسيرة الشركة، حيث نعمل على تغطية القطاعات الاقتصادية الأساسية والمفاصل الحيوية.

وقال السند: قبل أن نقتنص الفرصة نملك الرؤية والهدف الذي من أجله تم الاستحواذ، وسنعمل على تطوير أي كيان جديد ينضم لمجموعتنا، بأفكار جديدة خلّاقة ومشاريع حيوية وتوسعات ميدانية محلية وإقليمية.

واعتبر السند أن الاستحواذ على «المزايا» بداية طريق لاستحواذات وإدراجات أخرى قيد الدراسة، مشيرا إلى أن «الخليجي» يعمل على مدار الساعة والعام في استكشاف وتقييم الفرص التي تتواءم مع الرؤية الطموحة للمساهمين التي ترتكز على تكوين مجموعة تنافسية باستثمارات تشغيلية وأصول حقيقية ملموسة واعدة.

من جانبه، أعرب الرئيس التنفيذي للشركة، محمد الأيوب، عن سعادته بنجاح «الخليجي» في اقتناص حصة «المزايا» كشركة عريقة تعمل في القطاع العقاري، ولديها باع طويل من العمليات التشغيلية والمشاريع في الكويت ومنطقة الخليج.

وقال الأيوب: نثمن الدور المحوري لمهندس الصفقة رئيس مجلس إدارة الشركة عبدالعزيز السند، الذي قاد العملية بنجاح ووفر الدعم الكامل للجهاز التنفيذي، مما ساهم في الوصول إلى إتمامها وإضافة شركتين مدرجتين لا واحدة من خلال هذه الصفقة المميزة. وأكد الأيوب أن الاستحواذ الذي نفّذه «الخليجي» يأتي في ظل ظروف استثنائية اقتصادية صعبة بسبب تداعيات الجائحة الصحية، وهو ما يؤكد قوة المركز المالي للشركة، مشيرا إلى أن الشركة تتمتع بقوام مالي سليم، ولديها سيولة قوية مكّنتها من تنفيذ الاستحواذ من دون تسهيلات أو ديون.

وزاد بأن سجل الشركة حاليا نظيف، وليس لديها أي ديون أو التزامات، وأمامها فرص عديدة وعروض من مصارف محلية وأجنبية لتسهيلات مالية وفيرة، لكن فلسفة الشركة بالاعتماد على التدفق النقدي الداخلي والتركيز على الفرص والاستثمارات التشغيلية المدرّة التي تحقق لنا التدفقات الجيدة وتمكننا من التوسع واقتناص الفرص دون أعباء أو ضغوط.

 

جريدة الجريدة – الكويت