النفط الكويتي يتجاوز 70 دولاراً للبرميل مدفوعاً بتوقعات الطلب

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 38 سنتا ليبلغ 69.32 دولارا في تداولات أمس الأول، مقابل 68.94 دولارا في تداولات الجمعة الماضي، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية، ارتفعت أسعار النفط صباح أمس، قبيل اجتماع لتحالف أوبك+ وبدعم من آمال بنمو الطلب على الوقود في الشهور المقبلة، مع بدء موسم القيادة الصيفي في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، وتلقت الأسعار دفعة كذلك من بيانات صينية أظهرت زيادة نشاط المصانع بأسرع وتيرة هذا العام في مايو.

وارتفعت عقود خام برنت القياسي العالمي تسليم أغسطس 83 سنتا، أو 1.2 في المئة إلى 70.15 دولارا للبرميل، وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.29 دولار، أو نحو 2 في المئة إلى 67.61 دولارا.

من جانبه، أكد وزير النفط وزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس التزام الكويت بكل قرارات منظمة «لأوبك» لإعادة التوازن إلى سوق النفط، وضبط ميزان العرض والطلب ومنع تقلبات الأسعار.

وترأس الفارس وفد دولة الكويت المشارك في الاجتماع الثلاثين للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج (JMMC) في تحالف منظمة الدول المصدرة للنفط والدول المنتجة من خارج أوبك (أوبك+)، وكذلك الاجتماع الوزاري السابع عشر لـ«أوبك+» المنعقدين امس، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.

وشارك مع الوزير محافظ دولة الكويت لدى «أوبك» هيثم الغيص، والممثل الوطني لدولة الكويت لدى المنظمة محمد الشطي.

وقال الفارس قبيل مشاركته في الاجتماعين، وفق بيان صحافي، صادر عن وزارة النفط، إن «المساهمات الايجابية والفاعلة للدول المشاركة في اتفاق خفض الإنتاج ساعدت بشكل كبير في دعم إعادة التوازن في سوق النفط العالمي، بما يتماشى مع الأوضاع العالمية السائدة الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا».

وذكر أن تعديلات الإنتاج من الدول المنتجة، والتي بدأت اعتباراً من مايو 2021 تدل على التوافق بين الدول المشاركة في تحالف (أوبك+)، وكان الالتزام الإضافي من المملكة العربية السعودية خلال أشهر فبراير ومارس وأبريل مفيداً في تحقيق استقرار الأسواق بفضل حكمة المملكة وقيادتها لهذا الخفض التاريخي.

وشدد على أن الأسواق النفطية ستكون قادرة على استيعاب الزيادات التدريجية في الإنتاج من دول تحالف (أوبك+)، حيث تتسارع برامج التطعيم ضد الفيروس عالمياً، وهناك مؤشرات لعودة الحياة لطبيعتها في العديد من دول العالم، متوقعاً أن يزيد الطلب على النفط بحلول النصف الثاني من 2021 مع تحسن أساسيات السوق.

ومن المقرر أن يرتفع إنتاج (أوبك+) الجماعي من النفط بمقدار 350 ألف برميل يوميا في شهري مايو ويونيو 2021، ثم 440 ألف برميل يومياً في يوليو، وبالإضافة إلى ذلك، ستخفف السعودية تدريجيًا تخفيضاتها الأحادية الإضافية بمقدار مليون برميل يومياً على مدار الأشهر القليلة المقبلة، بدءاً بزيادات شهرية في الإنتاج تبلغ 250 ألف برميل يومياً في مايو، و350 ألف برميل في يونيو، و400 ألف برميل يوميا في يوليو 2021.

جريدة الجريدة – الكويت