بلغت قيمة السيولة الفائضة التي جرى سحبها من السوق خلال شهر يناير 2021 نحو 6 مليارات درهم، وذلك بحسب ما تظهره الأرقام الصادرة عن المصرف المركزي.
وتعكس القيمة الكبيرة التي تم سحبها مع بداية العام الجاري من السوق مدى وفرة السيولة لدى الجهاز المصرفي الإماراتي الذي بات تصنفه المؤسسات الدولية المتخصصة ضمن قائمة أقوى الأجهزة المصرفية على مستوى منطقة الخليج والشرق الأوسط.
وكانت بوادر وجود وفرة كبيرة في السيولة لدى البنوك قد ظهرت في الأشهر الأخيرة حيث قام عدد منها بإعادة أموال الدعم التي تلقتها من المصرف المركزي خلال العام الماضي، والتي قُدمت في إطار خطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجّهة وشملت حزمة من تدابير الدعم للقطاع المصرفي ذات الصلة بالتمويل والسيولة والإقراض ورأس المال.
وأظهرت الأرقام الصادرة عن المصرف المركزي ارتفاع إجمالي قيمة رصيد شهادات الإيداع إلى مستوى 135.2 مليار درهم في نهاية شهر يناير من العام الجاري بالمقارنة مع 129.3 مليار درهم في ديسمبر 2020.
وتعد شهادات الإيداع إحدى الأدوات التي يستخدمها المصرف المركزي لتطبيق السياسة النقدية وإدارة السيولة في السوق المحلية، وذلك بجانب بعض الأدوات الأخرى التي تستهدف في حصيلتها النهائية ضبط حركة السيولة في الدولة، وعلى نحو يخدم الاقتصاد الوطني.
يشار إلى أن إجمالي قيمة السيولة الفائضة التي قام المصرف المركزي بسحبها من السوق خلال العام 2020 وصلت إلى نحو 30.9 مليار درهم.