فرص استثمارية قطرية للشركات الروسية

أكّد مركز قطر للمال أن دولة قطر توفر فرصًا استثمارية في القطاعين الرقمي والرياضي للشركات الروسية الكبرى والمتوسطة والصغيرة المهتمة بتوفير حلول مبتكرة وتقنيات ناشئة. وقال السيد يوسف الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال: إنّ القطاعين الرقمي والرياضي في دولة قطر سيشهدان تطورات سريعة ومتلاحقة خلال العام المقبل، مشيرًا إلى رفع حجم الإنفاق في القطاع الرقمي إلى 3.2 مليار دولار، وفي القطاع الرياضي إلى 20 مليار دولار بحلول 2023، ما يمثل فرصًا كبيرة للشركات الراغبة في الاستثمار.

وأضاف خلال ندوة عبر الإنترنت بعنوان «الفرص الناشئة قطر ورسيا» قائلاً: قطاعا الرقمي والرياضة يتصدران قائمة القطاعات الهامة لدى مركز قطر للمال الذي تتماشى استراتيجيته مع تطلعات دولة قطر الحالية في هذين القطاعين.

وأشار إلى أن منصة مركز قطر للأعمال تمثل بوابة مثالية للعبور إلى الأسواق العالمية الرئيسية.

بدوره أشار الشيخ ناصر بن حمد بن ناصر آل ثاني رئيس الشؤون التجارية في Ooredoo إلى أهمية الفرص المتاحة في القطاع الرقمي، مؤكدًا التزام الشركة برقمنة أعمالها بالكامل بعد إحراز تقدم ملموس.

وأعرب عن سروره بدعم خطط دولة قطر في أن تصبح دولة ذكية، مشيرًا إلى أهمية الندوة في تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة في دولة قطر. وقال السيد عبدالله المسند، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المناطق الحرة: إن دولة قطر أحرزت تقدمًا كبيرًا في تأسيس البنية التكنولوجية التي تلعب دورًا هامًا في دعم النمو الاقتصادي، مشيرًا إلى استقطاب المناطق الحرة شركات عالمية مثل جوجل للخدمات السحابية، وفولكس فاجن وغيرهما للقيام بدعم مشروعات خاصة ببطولة كأس العالم. وأضاف: إن دولة قطر توفر آفاق نمو طويلة الأمد في القطاعات التي تركز عليها المناطق الحرة، خاصة التكنولوجيا الناشئة والخدمات اللوجستية وتكنولوجيا وسائل النقل الحديثة.

بدوره نوّه السيد يوسف الصالحي المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بدور الواحة باعتبارها موطن العديد من الصناعات والمؤسسات الدولية الرائدة التي تستثمر في قطاع البحوث والتطوير والابتكار.

وأشار إلى أن الواحة تعتبر المركز الأول للأبحاث التطبيقية والتطوير والريادة التكنولوجية والابتكار في دولة قطر مرحبًا بالشركات التكنولوجية والمراكز البحثية الروسية الراغبة في الاستفادة من بيئة الأبحاث والابتكار والتطوير في واحة العلوم والتكنولوجيا.

وأشار السيد أندريه ايجوروف، مدير مكتب التبادل المعرفي والابتكار في مركز التعاون القطري الروسي إلى أن دولة قطر توفر ظروفًا إيجابية لتطوير الأعمال واستحداث مجالات جديدة لممارسة الأعمال، مشيرًا إلى أهمية تعزيز التعاون بين الشركات القطرية والروسية من أجل تنفيذ خطط مشتركة في المجال الرقمي والمجالات الأخرى ذات الأولوية للجانبين.

 

جريدة الراية – قطر