تقرير خطير .. هل يسقط لبنان الى مرتبة المانيا عام 1923؟ (MTV)

استذكر تقرير لقناة الـMTV الانهيار الاقتصادي في المانيا عام 1923، حيث اخذ المارك يخسر قيمته الشرائية بنسبة النصف كل ساعة، في حين بلغ التضخم 29500% شهريا واصبح دفع الرواتب قبل ساعات فقط خوفاً من انهيار جديد للعملة.
انتشرت عربات النقل الكبيرة امام المصارف لتعبئة الاكياس الضخمة بالعملة الورقية، اصحاب المصانع يجهدون في تحميل المليارات في الاكياس لدفعها، الحكومة الالمانية لا تتوقف عن طبع الورقة النقدية من فئة المليار والثلاث مليارات. الاطفال استخدموا النقود كألعاب ولصناعة طائرات من ورق، واستخدمت للف الكعك وتشغيل المواقد بدلاً من الفحم.
حينذاك، ارتفع سعر صرف الدولار من 4 مارك للدولار الى 4 تريليونات، وادى التضخم الى تآكل المدخرات والرواتب، وانهار مجلسين للوزراء، وانتهت الازمة بتشكيل بنك احتياطي جديد واصدار عملة جديدة تبناها الالمان لتعود المانيا قوة اقتصادية كبرى بعد سنوات.
واعتبر التقرير ان لبنان اليوم كألمانيا في ذلك الوقت، معزول عن العالم بسبب فساد حكامه، وطبع العملة ارتفعت وتيرته بشكل خطير، فيما الدولار يحلق، واموال السياسيين هُرّ!بت بالقوة الى الخارج، فيما ما تبقى من ودائع في البنك المركزي سينتهي بعد اشهر في وقت يستمر التهريب ، وترشيد الدعم متعثر لمصلحة النافذين.