تشغيل 1000 موقف لرسو المراكب الخاصة.. قريبًا

أكد الكابتن عبدالعزيز اليافعي نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في «مواني قطر» أن الفترة القليلة المقبلة ستشهد عمليات تشغيل مشروع مواقف رسو المراكب الخاصة في مرافئ دولة قطر.

وأشار إلى أن المشروع حاليًا في مراحل إنجازه النهائية، وليوفر نحو 1000 موقف مجهز بمرافئ الوكرة والخور والذخيرة والرويس، وتنفذه شركة «مواني قطر» بالتعاون مع شركات القطاع الخاص في الدولة.

وقال في لقائه عبر برنامج «تراحيب» على قناة الريان الفضائية، إن هذا المشروع جاء تلبية لاحتياجات القطاع البحري لمثل هذه المواقف، خاصة لملاك المراكب الخاصة، حيث تشهد مواقف رسو المراكب الصغيرة نقصًا في توافرها، والمشروع الجديد يغطي هذا النقص.

وأضاف: إن مشروع مواقف رسو المراكب الخاصة، هو أحد المبادرات التي قامت بها وزارة المواصلات والاتصالات، ضمن خطتها الهادفة لتطوير القطاع البحري في الدولة بشكل عام، وكذلك قطاع الموانئ والمرافئ الصغيرة بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، وبالتالي أخذت الوزارة على عاتقها إيجاد الحلول والتسهيلات اللازمة لملاك تلك المراكب.

وأشار إلى أن هذا المشروع يهدف إلى تسهيل وتنظيم عملية رسو المراكب الخاصة في المرافئ، وكذلك تسهيل عملية تحميل الوسائط البحرية من البحر، وتوفير احتياجات ملاك المراكب الخاصة، خاصة أن بعضهم يضطر إلى إبقاء هذه المراكب على «تيادر» في المناطق السكنية.

ونوه أيضًا إلى أن المشروع في مراحله النهائية حاليًا، بعد أن مرّ بعدة مراحل، منها مرحلة التعميق والحفر، وخلال هذه المرحلة تم حفر وتعميق المجرى الملاحي وحوض المرافئ بما يساعد على زيادة القدرة الاستيعابية للمرافئ الصغيرة، بالإضافة إلى إنشاء كواسر الأمواج، التي تعمل على حماية المراكب من التيارات السريعة والأمواج العالية.

ويشمل مشروع مواقف رسو المراكب الخاصة في مرافئ الدولة إنشاء مواقف مجهزة لاستيعاب قوارب بأحجام متعددة، وإنشاء المراسي العائمة المزودة بخدمات الماء والكهرباء والإنارة، إضافة للمرافق الخدمية والمساعدات الملاحية، وفق أحدث النظم والمعايير العالمية، وأحدث معايير الجودة والأمن والسلامة، ما يجعل من المشروع إضافة جديدة لدعم استراتيجية وزارة المواصلات والاتصالات الهادفة لتطوير المرافئ البحرية في الدولة.

وأوضحت الوزارة أنه بخصوص السعة الاستيعابية للمرافئ، سيتم تجهيز 208 مواقف لرسو المراكب الخاصة في مرفأ الخور، منها 68 موقفًا للمراكب الكبيرة، و140 موقفًا للمراكب الصغيرة، بينما يتضمن مرفأ الوكرة تجهيز 368 موقفًا لرسو المراكب، منها 180 موقفًا للمراكب الكبيرة، و188 موقفًا للمراكب الصغيرة، أما مرفأ الذخيرة، فيتم تجهيزه ب72 موقفًا لرسو المراكب الخاصة، منها 3 مواقف للمراكب الكبيرة، و69 موقفًا للمراكب الصغيرة، وأخيرًا سيوفر مرفأ الرويس بعد الانتهاء من أعمال الأشغال فيه، 322 موقفًا لرسو المراكب، منها 72 موقفًا لرسو المراكب الكبيرة، و250 موقفًا لرسو المراكب الصغيرة.

معايير عالمية

وأكدت أنه سيساهم في تعزيز التنمية الاقتصادية، عبر دعم القطاع الخاص، ورفع كفاءة واستدامة المرافق الخدمية للمرافئ، والمساهمة في تنظيم عملية رسو المراكب، وتوفير الحلول لملاك المراكب الخاصة، وتسهيل عمليات التنزيل والسحب للوسائط البحرية، والحفاظ على الممتلكات الخاصة، وفق النظم والمعايير العالمية.

وأضافت فيما يتعلق بأحجام المراكب القادرة على الرسو في مرافئ المراكب الخاصة بعد الانتهاء من أعمال المراحل الأخيرة، إن المواقف مجهزة لاستيعاب مراكب بطول 22 مترًا وعرض 6 أمتار، ومراكب بطول 10 أمتار وعرض 3.5 متر، منوهة إلى أن المشروع راعى الأحجام والأطوال المختلفة للمراكب.

كما أن من أهم ما يميز المشروع أيضًا أنه يراعي المعايير البيئية والاستدامة، فضلًا عن اعتماد أفضل المعايير العالمية في التصميم والتنفيذ، والتوظيف الأمثل لإمكانات المرافئ والمنشآت الحالية لتقليل التكلفة، إلى جانب قابلية هذا المشروع المتميز للتوسع في المستقبل، بحيث يمكن إضافة المزيد من المواقف عند الحاجة لذلك.

كذلك يُعد المشروع من الحلول الجيدة والسليمة لتوفير مواقف حديثة لملاك المراكب الخاصة، يتم إنشاؤها بمعايير ومواصفات عالمية تلبي احتياجات أصحاب ملاك المراكب، بما يحفظها بشكل آمن وبعيد عن المخاطر في حالات العواصف وهبوب الرياح، خاصة بعد الزيادة الكبيرة في عدد المراكب التي قامت وزارة المواصلات والاتصالات بتسجيلها.

 

جريدة الراية – قطر
الدوحة- أكرم الكراد