حافظ سوق أبوظبي للأوراق المالية على قوته، وسط استمرار تدفق السيولة إلى قاعة التداول، والتي تجاوزت قيمتها مليار درهم خلال جلسة أمس، بدعم من تواصل عمليات التداول المكثفة للمؤسسات المحلية والأجنبية، وهو ما شجع على تداول الأفراد خاصة في النصف الثاني من عمر التعاملات.
وكان المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية، أغلق في نهاية الجلسة عند مستوى 5735 نقطة، بحسب ما يظهره الرصد اليومي لحركة التعاملات.
وتفصيلاً على مستوى حركة الأسهم، فقد ارتفع سهم بنك رأس الخيمة الوطني إلى مستوى 4 دراهم، فيما وصل سعر سهم أدنوك للتوزيع إلى 4.39 درهم، وأغلق سهم الدار العقارية عند 3.69 درهم وسط تداولات تجاوزت قيمتها 235 مليون درهم، كذلك قفل سهم بنك أبوظبي الأول عند 14.60 درهم، وبلغت قيمة الصفقات المبرمة عليه نحو 230 مليون درهم.
وبحسب معطيات التحليل الفني من المتوقع تحسن أسعار هذه الشريحة من الأسهم خلال الأيام القادمة، خاصة مع تواصل عمليات التجميع عليها من قبل المؤسسات الاستثمارية.