أكد وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للنقل م. صالح بن ناصر الجاسر في تصريح بثته قناة العربية، أن الهيئة وصلت لنسبة 100 % في توطين نشاط توجيه المركبات، والذي يعد أحد أنماط الاقتصاد التشاركي وأكثرها انتشاراً في العالم، إذ يعتمد النشاط مشاركة الأصول لتقديم الخدمات في سيارات مملوكة للسائق وليس للتطبيق، فالسائق يعمل عبـر مركبته الخاصة والتطبيق يتولى عمليات التسويق وإيصال الراكب بالسائق. كما أن المملكة تعتبر من أوائل الدول في المنطقة التي بدأت بتفعيل نظام الاقتصاد التشاركي من خلال تطبيقات نقل الركاب، والتي حققت قفزات كبيرة، إذ كانت في السابق تقدم في 9 مدن واتسعت لتغطي أكثر من 112 مدينة ومحافظة ومركز. ويذكر أن توطين نشاط نقل المركبات ساهم في توفير أكثر من 800 ألف وظيفة، منها 4100 سائقة سعودية، و10 آلاف شاب يعملون بدوام كامل، بإجمالي عدد رحلات أكثر من 300 مليون رحلة خلال ثلاث سنوات، حققوا خلالها 6 مليارات ريال.

وكان وزير النقل قد أقرّ قبل أيام توطين نشاط توجيه المركبات بنسبة 100 %، وذلك بقصر العمل على السعوديين، سواء على المركبات أو الخاصة أو من خلال المنشآت.

وأوضح وزير النقل أن نسبة غير السعوديين العاملين في هذا النشاط قد تراجعت إلى 4 % فقط من إجمالي العاملين فيه، وسيتم بالإجراء الحالي توطين جميع فرص العمل في النشاط بنسبة 100 %. ونوّه الوزير بعدد من المبادرات لتعزيز فرص عمل السعوديين في هذا النشاط، ومن أبرزها تعديل نظام المرور ليسمح بعمل المركبة الخاصة، وتوقيع اتفاقية مع بنك التنمية الاجتماعية لتمويل شراء مركبات خاصة للعمل في النشاط، إضافة إلى توقيع اتفاقية مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وصندوق الموارد البشرية لدعم السعوديين بما نسبته 40 % من الدخل بما لا يتجاوز 2400 لمن يؤدي عدد رحلات معيناً في وقت الذروة.

الرياض – أحمد غاوي