معتمرةباكستانية تلد بمكة وتترك وليدها للعلاج سنة واحدة : القنصل العام لباكستان يسلم الرضيع المريض بمستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة لوالديه

 

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

رتبت القنصلية العامة الباكستانية في جدة إعادة الرضيع الباكستاني عبد الله والبالغ من العمر سنة واحدة إلى بلاده مساهمة” من إعادة الإرتباط
و لم الشمل بوالديه في مدينة كويتا الباسكتانية.

حيث وصل والدا الرضيع عبد الله للمملكة لأداء العمرة في ديسمبر 2019 واثناء إقامتهم في مكة المكرمة، أنجبت الزوجة هذا الرضيع مبكرا” قبل الأوان المحدد من قبل الطبيب يوم 9 من يناير 2020م وكان الطفل يعاني من مضاعفات طبية خطيرة متعددة وبينما كان الرضيع يخضع للعلاج في وحدة العناية المركزة في مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة، أضطر المعتمر الباكستاني وزوجته للعودة إلى باكستان وسط ظروف صعبة و قاهرة.

وفي غضون ذلك، بقي الرضيع عبد الله تحت العلاج في مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة عام واحد وتلقى خلالها أفضل الرعاية الطبية الممكنة ورعاية خاصة تمكنه من استعادة حالته الصحية الطبيعية خلال فترة علاجه، وظلت القنصلية العامة على اتصال منتظم مع المستشفى و والديه في باكستان.

ونيابة عن حكومة باكستان ونيابة عن والدي الطفل الرضيع عبد الله، أعربت القنصلية العامة الباكستانية في جدة عن امتنانها العميق لحكومة المملكة العربية السعودية وعلى وجه الخصوص الفريق الطبي بمستشفى الولادة والأطفال في مكة المكرمة على تقديم رعاية طبية ممتازة واستثنائية للرضيع عبد الله خلال فترة مكوثه الطويلة بالمستشفى.