رقم قياسي لواردات الكويت من الوقود

سجلت الكويت، في الأسبوع المنتهي في السادس من يناير، رقماً قياسياً جديداً في وارداتها من زيت الوقود، حيث قامت باستيراد 59 ألف طن من الوقود من سنغافورة، لتصبح أكبر الوجهات المصدرة للكويت لتغطية الانخفاض في مخزونات الوقود لديها، وجاءت اليابان ثانياً بـ 55 ألف طن، و46 ألف طن للفلبين.

وتعد صادرات زيت الوقود السنغافورية إلى الكويت نادرة، لأن الدولة العربية كانت تقليديا مصدرا للوقود، لكن ترقيات المصافي قلصت إنتاج زيت الوقود في الكويت، مما أجبرها على التحول إلى الواردات، لتلبية الطلب على المرافق.

أظهرت بيانات رسمية أمس أن مخزونات زيت الوقود المتبقية في سنغافورة تراجعت 1 في المئة في الأسبوع المنتهي في 13 يناير، مما يعكس انخفاضا طفيفا في صافي حجم الواردات، واستقرار الطلب على وقود السفن.

وأظهرت بيانات «إنتربرايز سنغافورة» أن مخزونات زيت الوقود البرية تراجعت 212 ألف برميل، أو نحو 33 ألف طن، إلى أدنى مستوى في أسبوعين عند 22.304 مليون برميل، أو 3.512 ملايين طن.

وارتفعت مخزونات الوقود المتبقية بنسبة 2 في المئة عن العام السابق. وانخفض صافي أحجام الواردات في الأسبوع المنتهي في 13 يناير بنسبة 6 في المئة إلى 967 ألف طن مقارنة بالأسبوع السابق، لكنه ظل أعلى بكثير من المتوسط الأسبوعي لعام 2020 البالغ 666 ألف طن.

ومع ذلك، كانت الأرقام الأسبوعية متقلبة، حيث سجل صافي واردات زيت الوقود في الأسبوع المنتهي في السادس من يناير أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 1.027 مليون طن. وكانت أكبر الواردات إلى سنغافورة من ماليزيا، عند 426000 طن، تليها جزر البهاما بـ 295000 طن، والمملكة المتحدة بـ 107000 طن، والإمارات بـ 94000 طن.

جريدة الجريدة