أعلن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن خلال تقديمه خطّة تحفيز اقتصاديّة ضخمة بقيمة 1.9 تريليون دولار لمساعدة الأسر والشركات، أنه “لا يُمكن البقاء مكتوفين” في مواجهة حجم الأزمة الاقتصاديّة في البلاد.

واعتمد بايدن خطاباً توحيدياً، قبل أيام من تسلمه مهامه، من دون أن يأتي على ذكر مسألة “عزل” الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب.

ووعد في حديث أمام عدد من الصحافيين في مسقط رأسه ويلمنغتون بولاية ديليور، بـفتح “صفحة جديدة”، معبراً عن تفاؤله خلال كشفه النقاب عن حزمة تحفيز ضخمة بقيمة 1.9 تريليون دولار لمساعدة الأسر والشركات المتضررة من الوباء.

وقال بايدن “سنتجاوز هذا معاً”، مضيفاً بعد أسبوع على اقتحام متظاهرين مؤيدين لترمب مبنى الكابيتول “لكننا لا يمكننا فعل ذلك في دولة منفصلة ومنقسمة”.

وأضاف “الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي أن نتلاقى بصفتنا أميركيين”.

وتعهّد بايدن بتأمين “ملايين فرص العمل” في مجال الصناعة التحويلية بالإضافة إلى خططه من أجل اقتصاد مبتكر ومكافحة تغير المناخ.

وقال الرئيس المنتخب “لا يمكننا البقاء مكتوفين” في مواجهة حجم الأزمة الاقتصادية في البلاد.

أبرز تفاصيل خطة بايدن

دفعات مباشرة للأفراد قدرها 1400 دولار، علاوة على 600 دولار المعتمدة في ديسمبر

400 دولار في الأسبوع لإعانات البطالة التكميلية حتى سبتمبر

350 مليار دولار لحكومات الولايات والحكومات المحلية

رفع الحد الأدنى للأجور الفيدرالية إلى 15 دولاراً للساعة

130 مليار دولار لمساعدة المدارس على إعادة فتحها

160 مليار دولار لتمويل برنامج وطني للتلقيح والاختبار وجهود أخرى لاحتواء فيروس كورونا

30 مليار دولار للتأجير ودعم صغار الملاك (تتضمن تعويضات لأصحاب العقارات لأجل عدم إخلائها من مستأجريها المتضررين من أزمة كورونا)

25 مليار دولار لمقدمي رعاية الأطفال

كما تشمل بنوداً لتوسيع المساعدة الغذائية، وتوسيع ائتمانات ضرائب الأطفال، وتمديد الإجازة الطبية والعائلية.

وشدد على أن “عائدات الاستثمار في الوظائف، وفي المساواة العرقية، ستمنع الضرر الاقتصادي على المدى الطويل”، مُستبقاً بذلك انتقادات حول احتمال أن تزيد الخطة ديون البلاد وتضغط على المالية العامة. وأضاف أن فوائد خطة التحفيز “ستتجاوز بكثير كلفتها”.

وقال الرئيس المنتخب إن خطة المساعدة الطارئة ستتبعها خطة أخرى تُركز على الإنعاش الاقتصادي. وأضاف “تخيلوا المستقبل: “صُنع في أميركا، صنع في أميركا بالكامل ومن الأميركيين”، مشدداً على أن أموال دافعي الضرائب ستُستخدم “لإعادة بناء أميركا”.

وتابع “سنشتري منتجات أميركية وندعم ملايين الوظائف الصناعية الأميركية”.

وتحتاج خطة بايدن لإقرار في الكونغرس قبل أن تدخل حيز التنفيذ.

وسيشرح بايدن اليوم الجمعة بالتفصيل الشق المتعلق بتسريع حملة التلقيح الجماعية للأميركيين ضد كوفيد-19، في بلد يواصل تسجيل أرقام قياسية لناحية الوفيات اليومية من جراء الوباء وقد يتجاوز عتبة 400 الف وفاة لدى تولي الرئيس المنتخب منصبه.

وأشاد الزعيمان الديموقراطيان في الكونغرس نانسي بيلوسي وتشاك شومر بحزمة التحفيز التي قدمها بايدن، ووعدا بـ”العمل فوراً” لإقرارها.

جريدة الشرق – قطر