قال محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر بن عثمان الرميان: إن مشروع “ذا لاين” هو باكورة مشاريع نيوم وتمويله سيكون عن طريق الاستثمار في رأس المال والتمويل والشراكات مع المستثمرين المحليين والعالميين، ويعتمد على 14 قطاعاً مختلفاً في نيوم، مبيناً أن “نيوم” ليس مشروعاً عقارياً بل منظومة كاملة مالية وتقنية واجتماعية، ويعتمد المشروع على 14 قطاعاً مختلفاً من الطاقة والمياه والتنقل والغذاء والتصنيع والإعلام والترفيه والثقافة، بالإضافة إلى التقنية والسياحة والرياضة والتصميم والبناء والخدمات بشكل عام والخدمات الصحية والرفاهية والتعليم.

وأضاف الرميان في لقاء خاص مع “CNBC عربية” أن الصندوق هو المساهم الأكبر والوحيد في نيوم بنسبة 100 %، وإن نيوم لديها صندوقان خاصان واحد للاستثمار والآخر للتمويل، مشيراً إلى أن الصندوق يطمح بأن تكون هناك شراكات في كل قطاعات نيوم مع رواد الأعمال والشركات العالمية والمحلية.

ووفقاً لحديث الرميان فإن الصندوق يمتلك حصة قدرها 67 % في “لوسيد”، بحجم استثمارات بلغ 1.3 مليار دولار، مبيّناً أن الصندوق يهدف من الاستثمارات الأجنبية لتحقيق أهداف مالية وأهداف أخرى لدعم الاقتصاد.

ولفت الرميان إلى أن نظرة الصندوق الاستثمارية هي طويلة المدى وأن الاستثمارات الأجنبية للصندوق كانت أقل من 2 % في 2016 وأنها وصلت الآن إلى ما بين 25 % و30 %، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن حجم صندوق الاستثمارات العامة يبلغ حالياً نحو 400 مليار دولار ويطمح الصندوق للوصول إلى 2 تريليون دولار في 2030، علماً أن الصندوق من أكبر المستثمرين في التكنولوجيا والتقنية، وأنه يسعى لتوظيف استثماراته في المشاريع الموجودة في المملكة، مؤكداً أن الحكومة داعم أساسي لمشاريعه.

وفي حديثه عن الاستثمارات المحلية، قال الرميان: إن الصندوق يملك حصصاً ممتازة في العديد من الشركات بالسوق السعودي، حيث يملك الصندوق تقريباً 34 % من حجم السوق المالية “تداول”، مشيراً إلى أن زيادة حصته في “أكوا باور” لأهمية الطاقة المتجددة في أجندة الصندوق وأجندة الحكومة بشكل عام.

1 مشروع «ذا لاين» باكورة مشروعات «نيوم» ويعتمد على 14 قطاعاً مختلفاً

 

جريدة الرياض