مجلس اشراقات ثقافية يختم فعالياته لهذا  بفن النانا 

كتب: زهير بن جمعه الغزال 

نظم مجلس إشراقات ثقافية  فعالية خاصة  بعنوان( نغم على وتر النانا)   لتكون تلك أخر فعالية ينظمها المجلس لهذا العام ،فقد اهتم المجلس بعمل العديد من الفعاليات الفكرية والثقافية في مختلف المجالات على مدار عام كامل وقد  استضاف المجلس في تلك الحلقة الخاصة  الشاعر سعيد سالم الحكماني والفنان خالد أحمد الكثيري وقدمها الإعلامي حسين جعبوب وأخرجها محمد تمان المعشني وتضمنت الحلقة الحديث  عن أحد الموروثات الشعبية وهو فن النانا  الذي يعتبر من  فنون ريف ظفار يؤديه فرد واحد أو أكثر ويعتمد على الشاعر والردادين وهو فن غنائي مشهور قديما وحديثا ،ويتكون من بيت واحد وبدوره ينقسم إلى شطرين الشطر الأول يبدأ به الشاعر ويوصله إلى الردادين ثم يقول هو الشطر الآخر وكل شطر يتكون غالبا من أربع كلمات أو أكثر ينتهي كل شطر بقافية موحدة، ومن خلال الحلقة  ناقش الضيوف  عدة محاور منها عطاءات المرأة وتمكنها من رسوخ ذاتها في فن النانا التي أبدعت فيه المرأة الظفارية ، وعلاقة المرأة الريفية بفن النانا المتجذر في أرياف ظفار ، وإبراز أعمال  العديد من المبدعات اللاتي حفرن أسمائهن من خلال هذا الفن الأصيل . حيث قال الشاعر سعيد الحكماني : فن النانا فن من فنون الأرياف وطغى على الساحة الشعرية والفنية الظفارية ومن بداية هذا الفن  كان محصورا على النساء في اداؤه  لكن مع مرور الوقت هيمن الحضور الرجالي القوي على ساحة هذا الفن لما له من جذب للمستمعين  . ويفضل  سماع فن النانا في ليلة قمرية ، وأيضا في أوقات اخرى لكن يبقى سماع فن النانا تحت نور القمر ذو وقع جميل على النفوس و قصيدة النانا تشبه البيت في الشعر العربي الفصيح، كما أن فن النانا يرتبط بالطبيعة والاطلال وهو مثل الشعر العربي له اقسام مثل المدح والعاطفة والرثاء وايضا التعبير عن النفس كما أنه يعالج العديد من الجوانب الاجتماعية. ،وقال أيضا  الفنان خالد الكثيري: ارتباطي بفن النانا يرجع إلى أنه فن تراثي أصيل حافظ عليه الأجداد منذ عصور ودورنا ان نحافظ عليه، كما أن فن النانا يردد في العديد من المناسبات الاجتماعية والوطنية ويدل ذلك علة اهتمام الشباب بهذا الفن والتوسع فيه للحفاظ على الموروث الفني.

ومن خلال الحلقة قدم الضيوف عدة قصائد وقصص  من فن النانا للعديد من الشاعرات منهن ، طفول محمد عبيدان العمري ،وميزون سالم افنوق المطرفي ، وميزون سعيد سالم المعشني ،ومنى علي عامر جشعول،وارعف سهيل شعجول عامر جيد،ونور حيقي فنزاخ المهري،وطفول محاد طويب كشوب ولخيار احمد سالم العامري ،وفاطمة علي سهيل العمري،و فاطمة سعيد عامر الديني الحكماني ،وايدال سهيل العمري وطفول  محمد سعيد حقف باقي ولخيار مستهيل جاعاد تبوك ،واتسلوم سعد انجح صفرار وطفول محاد سلمان جعبوب. وكانت الشاعرات قديما تستخدم قصص وقصائد فن النانا للتحدث مع أفراد الأسرة أثناء  مناسبة معينة .