تتجه الصين إلى تجاوز الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد في العالم بحلول العام 2028، أي قبل خمس سنوات مما كان متوقعاً في السابق بسبب التعافي المتباين للبلدين من الجائحة، حيث قال مركز الاقتصاد وأبحاث الأعمال في تقرير سنوي نُشر يوم السبت: “إن جائحة كوفيد- 19 وما يقابلها من تداعيات اقتصادية قد قلبت بالتأكيد هذا التنافس لصالح الصين”، حيث إن إدارة الصين الماهرة للوباء مع إغلاقها الصارم المبكر، وتأثيرها على النمو طويل الأجل في الغرب يعني أن الأداء الاقتصادي النسبي للصين قد تحسن.

وبدت الصين مستعدة لتحقيق متوسط ​​نمو اقتصادي يبلغ 5.7 ٪ سنويًا من 2021-2025، قبل أن يتباطأ إلى 4.5 ٪ سنويًا من 2026-30، في حين كان من المرجح أن تشهد الولايات المتحدة انتعاشًا قويًا بعد الوباء في العام 2021، إلا أن نموها سيتباطأ إلى 1.9 ٪ سنويًا بين 2022 و2024، ثم إلى 1.6 ٪ بعد ذلك.

فيما ستظل اليابان ثالث أكبر اقتصاد في العالم، من حيث القيمة الدولارية، حتى أوائل العقد الثالث من القرن الجاري عندما تتفوق عليها الهند، مما دفع ألمانيا للهبوط من المركز الرابع إلى الخامس، بينما ستنخفض المملكة المتحدة، التي تعد حاليًا خامس أكبر اقتصاد، إلى المركز السادس اعتبارًا من العام 2024. ومع ذلك، على الرغم من الضربة التي ستتعرض لها في العام 2021 من خروجها من السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، كان من المتوقع أن يكون الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بالدولار أعلى بنسبة 23 ٪ من نظيره الفرنسي بحلول العام 2035، بمساعدة ريادة بريطانيا في الاقتصاد الرقمي المتزايد الأهمية.

وقال المركز: إن أوروبا شكلت 19 ٪ من الناتج في أكبر 10 اقتصادات عالمية في 2020، لكن ذلك سينخفض ​​إلى 12 ٪ بحلول 2035، أو أقل إذا كان هناك انقسام حاد بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

وقال أيضاً: إن تأثير الوباء على الاقتصاد العالمي من المرجح أن يظهر في ارتفاع التضخم وليس في تباطؤ النمو، موضحاً، “نرى دورة اقتصادية مع ارتفاع أسعار الفائدة في منتصف العام 2020″، مما يشكل تحديًا للحكومات التي اقترضت بشكل كبير لتمويل استجابتها للأزمة الفيروسية، “لكن الاتجاهات الأساسية التي تم تسريعها تشير إلى عالم أكثر اخضرارًا وأكثر اعتمادًا على التكنولوجيا مع انتقالنا إلى 2030”.

ويدعم الصين في تتويجها كأكبر اقتصاد في العالم قوتها التكريرية المقدر بلوغها 20 مليون برميل يومياً بحلول العام 2025، متجاوزة الولايات المتحدة وتجعل الصين أكبر مكرر للنفط في العالم، حيث تبلغ الطاقة التكريرية الحالية في الصين 880 مليون طن متري سنويًا في العام 2020، وستصل إلى 905 ملايين طن متري سنويًا في العام 2021. وتشكل مصافي التكرير الصينية المستقلة والخاصة المشكلة حديثًا 37 في المئة من إجمالي طاقة التكرير في البلاد، متجاوزة حصة شركة البترول الوطنية الصينية “سينوبك”، أكبر منتج للنفط والغاز في البلاد من حيث الإنتاج السنوي، وشركة “الصين للبتروكيميائيات”.

إلى ذلك تكبح الصين استخدامات الفحم مما يعرض إنتاج الفحم الأسترالي للانخفاض حيث توقعت الحكومة الأسترالية انخفاض إنتاج الفحم لعام 2021 بسبب القيود التي تفرضها الصين على الصناعة. وقالت وزارة الصناعة الأسترالية: إنه في العام المنتهي في يونيو 2021، من المتوقع أن تنخفض عائدات تصدير الفحم المعدني بنسبة 35 ٪ على أساس سنوي إلى 22 مليار دولار أسترالي (17 مليار دولار أميركي).  وقد انخفض هذا التوقع بمقدار مليار دولار أسترالي (755.86 مليون دولار أميركي) مقارنة بتوقعات سبتمبر، وتشير التقديرات إلى أن الأحجام تتراجع بنحو 5 ٪.

ومن المتوقع أن تنخفض عائدات تصدير الفحم الحراري بنسبة 29 ٪ لتصل إلى 15 مليار دولار أسترالي (11.3 مليار دولار أميركي)، تماشياً مع التوقعات السابقة، ومن المرجح أن تنخفض الأحجام بنسبة 7 ٪ تقريبًا لتصل إلى 199 مليون طن، وكانت مشتريات الصين من الفحم الأسترالي محدودة بسبب التوترات الجيوسياسية بين البلدين، فيما ذكرت وسائل الإعلام الصينية أن أكبر مخطط اقتصادي في البلاد أعطى بالفعل الضوء الأخضر لمحطات الطاقة لاستيراد الفحم من دون قيود التصريح، باستثناء أستراليا.

وبالنظر إلى المستقبل، توقعت وزارة الصناعة الأسترالية أن تعتمد أسعار الفحم المعدني الأسترالي بشكل كبير على سياسة الحكومة الصينية وإشاراتها، حيث تعد الصين ثاني أكبر مشتر للفحم الحراري الأسترالي والفحم المعدني. ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن التوقعات الأسترالية لمجموع الموارد وصادرات الطاقة للسنة المالية الحالية سترتفع بنسبة 9 ٪ من توقعاتها لشهر سبتمبر لتصل إلى 279 مليار دولار أسترالي (210.9 مليار دولار أميركي) على خلفية دعم أسعار خام الحديد، ومن المتوقع أن تؤدي مشكلات العرض والطلب الصينية القوية من البرازيل إلى تحفيز عائدات تصدير خام الحديد الأسترالي إلى مستوى قياسي بلغ 123 مليار دولار أسترالي (93 مليار دولار أميركي)، بزيادة قدرها 20 ٪ على أساس سنوي.

تعتمد أسعار الفحم المعدني الأسترالي بشكل كبير على سياسة الحكومة الصينية وقدر استهلاكها

جريدة الرياض