صور فريدة في (الصعود نحو العزلة) بثقافة وفنون الأحساء

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

نفذت لجنة التصوير الضوئي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء أمسية (صعود نحو العزلة) للمصور حسين العبداللطيف وإدارة علي الأحمد وذلك بقاعة عبدالرحمن الحمد بمقر نادي السينما بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء ، وقد قدم ضيف الأمسية الفنان حسين العبداللطيف تجربته التصويرية عندما سافر إلى الهند وتحديدا بولاية لاداخ وقرية رانغدوم ، وبين العبداللطيف بأن ولاية لاداخ التي تقع على هضبة التبت القريبة من الصين تشكل رقعة كبيرة من كشمير التي تعرف بالخليط الثقافي والديني والمكاني و أن هذا الخليط ادى الى وجود نسيج جديد بوجود لغة وأشكال جديدة للرجال والنساء وقد خرج بذلك بصور فريدة ومختلفة ، وأضاف بأن التوجه الى قرية رانغدوم وفي طريقها الجبلي الرملي الذي تكثر فيه الوعورة وعندما تصل لها سوف تنقطع عن الكهرباء والاتصال والانترنت فهي قرية ومحطة و وجهه لمتسلقي الجبال والبدو الرحل ، ويغادر أهل رانغدوم القرية في فصل الشتاء والسبب يعود الى ان درجة الحراره تصل الى تحت ٤١ تحت الصفر ، وفِي نهاية الأمسية قدم مشرف لجنة التراث والفنون الشعبية بالجمعية الأستاذ يوسف الخميس شكره وتقديره لضيف الأمسية مبينا بأن التصوير لغة تنقل لنا صورا قد يصعب الوصول لها ومعرفة خباياها وهذا ما تعرفنا عليه في أمسية الليلة.