ميناء الدقم يعمل بطاقته الكاملة ابتداءً من عام 2021

الدقم في 26 ديسمبر / العمانية / قال ريجي فيرمولين الرئيس التنفيذي لشركة
ميناء الدقم إن الشركة تعمل بالتعاون مع الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية
الخاصة والمناطق الحرة على تسليم آخر الحزم الإنشائية المتعلقة بالميناء خلال
الأيام القادمة وقبل نهاية شهر يناير القادم ليستطيع الميناء العمل بما يقرب من
الطاقة الكاملة والذي يعد أكبر مشروعات البنية الأساسية في المنطقة الاقتصادية
الخاصة بالدقم.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن
الميناء قدم خلال الأعوام القليلة الماضية الدعم لعملية بناء المرافق والمشاريع
الاقتصادية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بما في ذلك مصفاة الدقم
والمشاريع المرتبطة بصناعة النفط والغاز، موضحًا أنه ابتداءً من عام 2021 سيعمل
الميناء على دعم القطاعات الأخرى بما في ذلك قطاع الثروة السمكية والحاويات
وتشمل أنشطته المساعدة في خفض كلفة استخراج النفط في السلطنة من خلال تفعيل
القطاع اللوجيستي إضافة إلى تصدير المعادن إلى العديد من دول العالم.
وأشار إلى أن الميناء يعمل حاليًا بشكل نشط، وسوف يستلم خلال المرحلة القادمة
رافعتين من نوع “اس تي اس” من أجل دعم تطوير محطة الحاويات والتعامل مع السفن
الكبيرة، مضيفًا أنه من المتوقع استلام المزيد من الرافعات المتخصصة في عمليات
التحميل مما سيعمل على رفع وتيرة العمل في الميناء بحيث يتم تحميل 35 حاوية كل
ساعة لترتفع كفاءة الميناء بمعدل يقارب مليون حاوية مكافئة / سنويًا، والخطة
تشمل استلام 4 رافعات سريعة التحميل.
وقال ريجي فيرمولين إن الميناء يعمل بالتعاون مع الهيئة العامة للمناطق
الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة للتوصل إلى عرض متكامل لجلب الاستثمارات
الأجنبية إلى الدقم والتي يمكن الاستفادة من موقعها كمركز لوجيستي ومركز إنتاج في
نفس الوقت، ويتبع ذلك توفر الوظائف والعوائد الاقتصادية، كما أن الميناء يعمل مع
/مجموعة أسياد/ لتطوير المقدرات الوطنية وتشجيعهم على الانتقال للدقم لخدمة
الدول المجاورة بما في ذلك الهند وإفريقيا وباقي دول الشرق الأوسط انطلاقا من
الدقم.
وقد حقق ميناء الدقم حتى نهاية الربع الثالث من عام 2020 نموا مطردا وارتفاعا
في قيمة البضائع المتداولة عبر الميناء حيث بلغت 379 مليون ريال عماني مقارنة بـ
174 مليون ريال عماني خلال العام الماضي واستقبل خلال تلك الفترة 607 سفن مقارنة بـ
498 سفينة خلال عام 2019م.
وتبلغ إجمالي مساحة منطقة ميناء الدقم 170 كيلو مترا مربعا فيما يبلغ عمق حوض
الميناء 18 مترا وعمق قناة الدخول 19 مترا وتضم المنطقة الرصيف التجاري بطول
2250 مترا ويحتوي على محطتين للحاويات بطول نحو 1600 متر لمناولة نحو 5ر3 مليون
حاوية نمطية سنويا ومحطة للمواد الجافة السائبة بطول 300 متر وبسعة حوالي 5
ملايين طن متري سنويا ومحطة متعددة الاستخدامات بطول 425 مترا وبسعة 800 ألف طن
متري سنويا، والميناء قابل للتوسع مستقبلا لتصل طاقته الاستيعابية إلى أكثر من 20
مليون حاوية سنويا.
كما تضم منطقة الميناء الرصيف النفطي المهيأ لاستيعاب العديد من أنشطة الصناعات
البتروكيماوية التي سيتم انشاؤها في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم مستقبلا،
والرصيف الحكومي بطول 980 مترا وعرض 200 متر، ويضم مباني وتسهيلات لكل من اليخوت
السلطانية العمانية وقوة السلطان الخاصة والبحرية السلطانية العمانية وشرطة
عمان السلطانية، كما أنه مهيأ للأغراض السياحية إذ يمكن في المستقبل إنشاء مبنى
للمسافرين، فيما يبلغ طول رصيف المواد السائلة 4300 متر، ويضم الميناء الحوض
الجاف الذي يحقق منذ بدء تشغيله نجاحات متتالية ونموا في أنشطته ومكاسب
اقتصادية للمنطقة ويسهم في استقطاب الاستثمارات إليها.
ويضم الميناء أراضي صناعية تابعة لشركة ميناء الدقم بمساحة (2000) هكتار وأراضي
لوجستية بـ (1000) هكتار، فيما يبلغ طول كاسر الأمواج الرئيسي للميناء 1ر4 كيلو
متر وبارتفاع يصل إلى 11 مترا من مستوى سطح البحر وأكثر من 22 مترا بالمتوسط من
قاع البحر ويبلغ طول كاسر الأمواج الثانوي 6ر4 كيلو متر.
كما يضم ميناء الدقم مرافق متكاملة للموردين والمصدرين تشمل المحطة الواحدة
التي سيتم من خلالها إنجاز وتخليص المعاملات المتعلقة بالمستوردين والمصدرين عبر
الميناء ومكاتب تصاريح المرور ومباني التفتيش المخصصة للجمارك ووزارتي الصحة
والثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه ومباني الخدمات الكهربائية وخزان مياه
ومكافحة الحرائق إضافة إلى أعمال البنية الأساسية الأخرى وطرق داخلية بطول 8 كيلو
مترات ومواقف للسيارات.