صناعة التكنولوجيا الفرنسية في صعود… بوادر مستقبل ناجح

نما النظام البيئي التكنولوجي المدعوم برأس المال الاستثماري في فرنسا بسرعة مذهلة. ففي أقل من 10 سنوات، تطورت فرنسا في المجال التكنولوجي، لتصبح واحدة من أكثر مراكز الابتكار حيوية في العالم.

ومن المؤكد أن «Covid-19» لن يوقف هذا المسار التصاعدي؛ حيث أظهرت الشركات الناشئة الفرنسية في الواقع مرونة فائقة، وكما هي الحال مع بقية المبتكرين في العالم، فقد رأوا في كثير من الأحيان الاضطرابات الناجمة عن «Covid-19» كحافز مسرع للتحول.

ووفقاً لصحيفة ميديوم، تظهر مجموعة واسعة من المؤشرات أن شركات التكنولوجيا الفرنسية French Tech، أو كما يطلق عليها «نظام الابتكار الفرنسي»، الذي يتم تمويله من خلال رأس المال الاستثماري والنمو، أنها قد وصلت إلى مرحلة النضج وتعطش للإنجازات التي لا مثيل لها تقريبًا في أوروبا.

نظرة على التكنولوجيا الفرنسية بالأرقام

وبالنظر الى دعائم نمو التكنولوجيا الفرنسية، أشارت الصحيفة الى أنها تقوم على مكونين أساسيين، إلا وهنا النضج والانفجار:

1. النضج

في عام 2019 وحده، كانت فرنسا موطنًا لـ 5 مشاريع خيالية جديدة Doctolib وKyriba وIvalua وeFront وDataiku، والتي تغطي مجموعة واسعة من مجالات الابتكار المتطورة، موفقة بين الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الصحية.

فرينش تيك ليست مجرد مجموعة من الشركات الصغيرة التي تحاول الحصول على مقعد على طاولة الرجال الكبار. لقد أنتج رأس المال الاستثماري المستثمر في فرنسا بالفعل روادًا في السوق وسيواصل إنتاجهم بانتظام في السنوات القادمة.

على نطاق أوسع، أنشأت فرنسا نظام تمويل شاملا للشركات المبتكرة الخاصة التي وصلت الآن إلى شكلها المطور، حيث كان إنشاء Bpifrance في عام 2013 معلمًا مهمًا في مهمة فرنسا لتنشيط الابتكار المدعوم برأس المال الاستثماري.

ويتمثل دورها في توفير التمويل الاستراتيجي للشركات الواعدة جنبًا إلى جنب مع المستثمرين من القطاع الخاص، مما يساعد على تحقيق أقصى استفادة من كل من الصناديق العامة والخاصة لتعزيز النمو.

منذ عام 2013 جمعت الشركات الفرنسية الناشئة 600 مليون دولار فقط لتمويل نموها. وفي عام 2019، وصل هذا الرقم إلى 4.3 مليارات، ولا يزال على وشك النمو. لذا تمتلك فرنسا الآن أكبر نظام بيئي لرأس المال الاستثماري في قارة أوروبا، مع أكثر من 3.1 مليارات يورو في تمويل رأس المال الاستثماري لعام 2019.

 

2. الانفجار

تعمل البنية التحتية التقنية والتمويلية التي نشأت في فرنسا الآن على تعزيز التطلعات الجديدة وتعزيز روح المبادرة بين الجيل الجديد. وتشير التقارير الى أن 36 بالمئة من الفرنسيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا يرغبون في تأسيس أعمالهم الخاصة. عندما تصبح هذه الروح الرائدة متأصلة في الناس، فإنك تحصل على إمكانات تصاعدية هائلة على نطاق البلد نفسه، وتحصل على طفرة في قدرة النظام البيئي على مواصلة إطلاق أفكار جديدة وغير متوقعة من شأنها أن تحملها إلى أبعد من ذلك.

لا تعتمد فرنسا فقط على تطلعات الجيل الجديد: فهي تمتلك أيضًا بنية تحتية تعليمية راسخة، لكنها لا تزال مزدهرة لأنواع المواهب التي ستكون مطلوبة غداً، حيث تدرب فرنسا 100 ألف مهندس سنويًا، إلى جانب 70 ألف طالب دكتوراه. فهي موطن لأكثر من 70 مختبراً للذكاء الاصطناعي و400 حاضنة أعمال. بينما يمكن أن تعتمد على مؤسسات طويلة الأمد مثل كليات الأعمال والهندسة.

عند النظر إلى معدلات النمو على طول عدة عوامل، يتضح أيضًا أن فرنسا في منتصف زخمها تمامًا بدلاً من الوصول إلى نوع من مرحلة «التباطؤ». من عام 2013 إلى عام 2018، على مدار فترة 5 سنوات فقط، تضاعف حجم استثمارات رأس المال الاستثماري من الولايات المتحدة إلى فرنسا 3 مرات، من 16 مليار يورو إلى 49 مليارا. من عام 2013 إلى عام 2019، نمت المبالغ التي جمعتها الشركات الفرنسية بمعدل نمو سنوي مركّب 34 بالمئة.

جيل جديد لرأس المال الاستثماري

وقال التقرير إن الزخم الذي حققته شركة French Tech أدى إلى ازدهار جيل جديد من الصناديق التي تدعم رأس المال الاستثماري. منذ عام 2018، تم إنشاء أكثر من 22 فريقاً جديداً لرأس المال الاستثماري والنمو في فرنسا. وزاد متوسط حجم رأس المال الاستثماري وصناديق النمو في فرنسا بأكثر من الضعف خلال السنوات العشر الماضية.

وذكر: «تمتلك شركات التكنولوجيا المدعومة من رأس المال الاستثماري في فرنسا إمكانات يشاركها عدد قليل من الدول حول العالم، وقد بدأت بالفعل في جذب قدر كبير من الاهتمام من جميع أنحاء العالم، من خلال التمويل الدولي وخاصة من الولايات المتحدة تزايد عدد الشركات الفرنسية الناشئة بسرعة البرق في السنوات الأخيرة. مع انحسار مد «Covid-19»، ستزداد قوة النظام البيئي للابتكار في فرنسا.