مجلس الغرف شريك استراتيجي في مؤتمر سيدات الصناعة 2020

شارك مجلس الغرف السعودية كشريك استراتيجي في المؤتمر الافتراضي الذي تنظمه الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية «مدن» تحت عنوان «سيدات الصناعة 2020»، برعاية معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، تحت شعار «لأجل اقتصاد صناعي شامل ومستدام» خلال الفترة من 21 – 22 ديسمبر الجاري.

وبهذه المناسبة أوضح الأمين العام للمجلس الدكتور خالد بن عثمان اليحيى الذي يشارك متحدثًا رئيسيًّا في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أن مشاركة المجلس كشريك استراتيجي تأتي في سياق دوره لتعزيز مشاركة المرأة في التنمية الاقتصادية، وتفعيل دورها في المجتمع تماشيًا مع تطلعات رؤية 2030 في رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من 20 % إلى 30 %.

من جهتها، أوضحت رئيسة المجلس التنسيقي لعمل المرأة خلود بن عبدالعزيز الدخيل أن المجلس يهدف إلى زيادة مساهمة المرأة السعودية في سوق العمل الوطنية بما يكفل توطين الأيادي النسائية العاملة، وتوفير فرص عمل جديدة للمرأة، وتطوير قدراتها, وتفعيل دورها في مجال التنمية الاقتصادية, وإزالة المعوقات التي تواجه عملها بالتنسيق مع جميع الجهات الحكومية والخاصة.

الجدير بالذكر أن نائبة رئيسة المجلس التنسيقي لعمل المرأة عبير بن علي الحوقل تشارك في جلسة بعنوان «الاستثمار النسائي الصناعي محور رئيسي للتمكين الاقتصادي» للحديث حول البرامج والمبادرات الخاصة بتشجيع الاستثمارات النسائية في القطاع الصناعي.

وشهد المؤتمر في يومه الأول عقد الجلسة الأولى بعنوان «المرأة.. مكون استراتيجي للتنمية الصناعية الشاملة والمستدامة» التي تتناول تمكين المرأة في إطار رؤية المملكة 2030، وأثر تمكينها في تطوير القطاع الصناعي، وزيادة المحتوى المحلي، ودور القيادة النسائية في تطوير العمل المؤسسي. فيما ناقشت الجلسة الثانية بعنوان «أفضل الممارسات والتجارب في دعم وتمكين المرأة صناعيًّا» تجارب بعض الجهات الحكومية والخاصة.

وفي اليوم الثاني للمؤتمر يناقش المؤتمر في الجلسة الأولى بعنوان «الاستثمار النسائي الصناعي محور رئيسي للتمكين الاقتصادي» البرامج والمبادرات الرامية لتشجيع الاستثمار النسائي بالقطاع الصناعي، فيما تناقش الجلسة الثانية بعنوان «سبل تمكين المرأة صناعيًّا من وجهة نظر سيدات الصناعة» وجهات النظر المختلفة لسيدات الأعمال المستثمرات في القطاع الصناعي حول السبل المثلى لتمكين عمل المرأة في هذا القطاع.

أما الجلسة الثالثة (الأخيرة) في المؤتمر بعنوان «مسرعات وممكنات المرأة صناعيًّا.. التحديات والحلول» فستتناول دور التسويق والحلول اللوجستية والممارسات الحديثة لتطوير قدرات التصدير للصناعات النسائية.