*كتلة الميثاق النيابية : التوجيهات الملكية السامية تجسد حكمة جلالة الملك ونهجه الإنساني الرائد لحفظ حقوق الصيادين ومكتسباتهم

 

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

أشاد كتلة الميثاق النيابية بالتوجيهات الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وأيده بنصره، بقيام الجهات المعنية بمملكة البحرين بتعويض البحارة البحرينيين المتضررين جراء الإجراءات المتخذة من قبل السلطات القطرية، مثمناً توجيه مجلس الوزراء للجهات المعنية بحصر الأضرار وصرف التعويضات.

وثمّنت الكتلة التوجيهات الملكية السامية بتعويض الصيادين البحرينيين عن الأضرار المادية الجسيمة التي وقعت عليهم، مؤكداً أن هذه التوجيهات السامية تجسد حكمة جلالة الملك المفدى ونهجه الإنساني الرائد لحفظ حقوق المواطنين ومكتسباتهم، والتي تأتي منسجمة مع المبادرات الملكية النبيلة والمستمرة للتخفيف من آثار الحوادث الأليمة التي تعرض لها أبناء الوطن من البحارة والصيادين.

وأكدت الكتلة في بيان لها على ضرورة إعادة الأوضاع المتعارف عليها لأجيال متعاقبة بقيام دولة قطر بالسماح للبحارة والصيادين البحرينيين بالصيد في المياه القطرية إلى الحدود القطرية – الإماراتية وفي الأماكن الذي أبحر فيها آبائهم وأجدادهم وفي المقابل سماح مملكة البحرين للبحارة القطريين الصيد في المياه البحرينية إلى الحدود البحرينية – السعودية، وهذا مطلب شعبي معلن سبق أن تم إيضاحه من خلال موقف مجلس النواب الممثل لرغبة المواطنين.

ونوهت الكتلة بالقرار الصادر من مجلس الوزراء حول أهمية التفاوض الثنائي المباشر مع دولة قطر للوصول إلى اتفاق بشأن استمرارية السماح للصيادين بالبلدين، ودعت الكتلة إلى اتخاذ كافة الإجراءات الهادفة إلى حماية حقوق الصيادين والبحارة البحرينيين في ممارسة هذه المهنة التي توارثوها أبا عن جد.

وعبرت الكتلة عن تأييدها للتجاوب الحكومي الذي يحقق المصلحة العليا للوطن والمواطنين ولما من شأنه استمرار الصيادين في مزاولة الصيد وكسب مصدر رزقهم، من خلال ممارسة نشاطهم وفق ما هو متعارف عليه منذ عقود وبما يعود بالخير على مواطني البلدين ويعزز من التعاون الخليجي المشترك.