الأمير فهد بن عبدالله: نتلمس الاحتياجات الخدمية “المباشرة والميدانية” للمواطنين والمقيمين في جميع الأجهزة الحكومية بالشرقية

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

كشف رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي آل سعود، عن عقد فريق الدعم الاستشاري للمشروع صباح اليوم الاثنين اجتماعاً مطولاً لوضع خطته التنفيذية الخاصة بقياس رضا المستفيدين من خدمات المياه بالمنطقة الشرقية، يأتي ذلك انفاذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس المشروع “حفظهم الله”، بالموافقة على قياس رضا المستفيدين من خدمات المياه بالمنطقة، وذلك في إطار الخدمات التي يسعى لتقديمها المشروع ضمن خطته لهذا العام كشريك استراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة من خلال أعمال قياس رضا المستفيدين والدعم الاستشاري لتلك الجهات.
وفي الأثناء أشار سموه، الى لقاء سابق جمع المدير التنفيذي للمشروع وعدد من أعضاء الفريق الاستشاري بمدير عام فرع المياه بالشرقية المهندس حمدي الشراري وعدد من قيادات شركة المياه بالشرقية ، تم خلالها الاطلاع على الخدمات المقدمة للمستفيدين وأساليب قياس رضا المستفيدين من خدمات المياه المقدمة، والتي توجت في حينها بمد جسور التعاون والاتفاق على وضع آلية بين المشروع والمياه ترمي في مجملها لتذليل كافة الصعوبات في سبيل الارتقاء بخدمة المستفيدين .
كما لفت سمو رئيس اللجنة العليا للمشروع، إلى أبرز وقائع اجتماع فريق الدعم الاستشاري للمشروع الذي جاء صباح اليوم بمقر المشروع بالدمام، بحضور المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، وسط مشاركة أعضاء فريق الدعم الاستشاري للمشروع، رئيس فريق الدعم الاستشاري المكلف محمد المزيعل، خميس مطران، وعبدالعزيز الغامدي، كذلك مرتضى النمر، إضافة لحسن خرمي، حيث تضمن الاجتماع وضع تصوراً مبدئياً حول أسئلة الاستبانة الخاصة بقياس رضا المستفيدين من خدمات المياه بالمنطقة.
ونبه سموه، سيتم بعد الانتهاء من تلك المرحلة الشروع في تدريب الباحثين التابعين لإمارة المنطقة الشرقية والمحافظات التابعة لها على إجراء الاستطلاع والمقابلات مع المستفيدين وجهاً لوجه وبشكل عشوائي وتعبئة الاستبانات الياً من خلال أجهزة لوحية (أيباد) ليتيح بعد ذلك للفريق الاستشاري للمشروع بدراسة الاستبانات وتحليلها وإعداد تقريراً مفصلاً يتضمن النتائج والتوصيات والتي تتضمن فرص التحسين ونقاط التمكين .
وفي هذا الصدد أوضح رئيس اللجنة العليا للمشروع سمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، بأن رؤية ورسالة وقيم المشروع تحمل مضامين تصب في تقديم المشورة والتدريب والممارسات الناجحة لتحسين جودة الخدمات التي تقدمها الأجهزة الحكومية للمستفيدين، إضافة لتسليط الضوء على المبادئ والمنطلقات التي يرتكز عليها المشروع من خلال الشراكة مع الأجهزة الحكومية، والمستفيدين، والجهات المتخصصة، كذلك الحياد من خلال التزام المشروع بالمعايير العلمية والعملية والرامية في مجملها لضمان الموضوعية والحياد في النتائج، فضلاً عن التكامل من خلال تقديم فرص التحسين التي تمكن الأجهزة الحكومية من تحسين خدماتها، كذلك الدعم والمساندة والمتمثلة في تقديم التدريب والدعم الاستشاري، وصولاً إلى الثقافة عبر التدريب ووسائل الاعلام.
– أهداف المشروع :
وحول أهداف المشروع، المح سموه، بالدرجة الأولى الارتقاء بمستوى جودة الخدمات التي تقدمها الأجهزة الحكومية في المنطقة للمواطنين والمقيمين بكفاءة، من خلال قياس مدى رضاهم عن مستوى الخدمات المقدمة من تلك الأجهزة وفقا لمعايير عملية تساعد على الكشف عن جوانب القوة في مستوى الخدمات لترسيخها وفرص التحسين لتطويرها، بما يحقق علاقة إيجابية بين مقدم الخدمة والمستفيد منها.
– الاجهزة المستهدفة :
وعن عدد الاجهزة التي يستهدفها المشروع، أشار سمو الأمير فهد بن عبدالله، بأن المشروع يستهدف جميع الأجهزة الحكومية بالمنطقة الشرقية التي تقدم الخدمات المباشرة والميدانية .
– دعـــم لا محدود :
كما أكد سمو الأمير فهد بن عبدالله، إن هذا العمل الطموح لم يكن له ليستمر لولا توفيق الله سبحانه وتعالى ثم الدعم اللامحدود من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب رئيس المشروع (حفظهما الله)، على دعمهما الكبير، ومتابعتهما الدقيقة لمراحل المشروع مما كان له بالغ الأثر في توفير كافة عوامل النجاح متقدماً سموه باسمه، ونيابة عن جميع الأخوة الزملاء أعضاء اللجنة العليا، وأعضاء الفرق التنفيذية للمشروع بالشكر الوافر والامتنان لسموهما الكريمين. والشكر موصول لجميع المسؤولين بالقطاعات الحكومية المستهدفين بالمشروع ولمنسوبيهم على تعاونهم وجهودهم المبذولة لإنجاح أهداف المشروع وفقاً لما خطط له، ولجميع الأخوة الزملاء أعضاء اللجنة العليا، وأعضاء الفرق التنفيذية للمشروع بالشكر الوافر والامتنان.