لا فيول ولا بنزين.. بانتظار خام العراق

تحت عنوان: “لا فيول ولا بنزين بانتظار خام العراق”، كتبت إيفا أبي حيدر في صحيفة “الجمهورية”: على قاب قوسين أو أدنى من انتهاء مفاعيل عقد الدولة مع سونطراك لاستيراد الفيول، لا تظهر في الافق بوادر أيّ اتفاق بديل لضمان تأمين الفيول، وبالتالي الكهرباء للبنانيين. وكل ما لدينا حالياً كلام لوزير الطاقة يُطمئننا فيه الى وجود حلول جاهزة، ويطلب من المواطنين عدم الهلع.

إعتادت الحكومات المتلاحقة على إيجاد حلول في ربع الساعة الاخير، فلا رؤية اقتصادية ولا خطط مستقبلية، وعلى هذه الخُطى تستكمل وزارة الطاقة عملها. أسبوعان يفصلان عن موعد انتهاء العقد مع شركة سونطراك الجزائرية لمدّ لبنانبالمحروقات، وحتى الساعة لا بديل منها، فكل شيء متروك الى الساعات الأخيرة. وفي ظل هذه الضبابية، طمأنَ أمس وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال ريمون غجر أنه لن تكون هناك “عَتمة” في لبنان، كاشفاً انّ هناك 4 حلول على الأقل لموضوع الفيول، يتم بحثها حالياً.

وبعدما جرى الحديث مؤخراً عن مفاوضات تجري مع الجانب العراقي لاستيراد النفط الخام والتعويل عليه كأحد الحلول للازمة، كثُرت التساؤلات عن جدوى هذا المقترَح وسُبل استفادة لبنان منه، خصوصاً انّ مصفاة تكرير النفط في طرابلس تحتاج الى صيانة، ونحن لا نملك ترف الوقت لانتظار انتهاء أعمال الصيانة.