(يوسف الخميس) يدشن قناة ارشيفية على اليوتيوب بفنون الأحساء

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

دشن مشرف لجنة التراث والفنون الشعبية بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء الفنان الاستاذ يوسف الخميس قناة على اليوتيوب تحمل اسمه وذلك يوم الامس الاثنين الموافق ٢٩ ربيع ثاني ١٤٤٢ ، وتحوي القناة على كما كبيرا من الارشيف الثقافي والفني الخاص به والذي استطاع ان يجمع وخلال اكثر من اربعين عام مجموعة كبيرة من البرامج الفنية المتنوعة من عروض مسرحية وحفلات غنائية و معسكرات كشفية وبرامج تراثية وتمثيليات تلفزيونية شارك من خلالها ، وفي الامسية التي اطلقها الخميس بقاعة عبدالرحمن الحمد بالجمعية والتي ادارها مدير الانشطة بالجمعية الاستاذ علي الأحمد حيث بدأت بكلمة ثناء وتقدير وترحاب من مدير الجمعية بالاحساء الاستاذ علي الغوينم والذي اكد بأن يوسف الخميس موسوعة فنية وثقافية وهو من القلائل الذين استطاعوا وخلال السنوات الماضية من أرشفت جميع الاعمال الفنية التي شارك من خلالها وحفظها خلال اربعة عقود ماضية واليوم يقدمها من خلال هذه القناة التوثيقية والتي تحمل اسمه ، وبدورنا نوجه الشكر والتقدير له على تلك الفكرة الرائدة والتي تحفظ بدورها تاريخنا الفني والثقافي وتقدمه لجيل اليوم وللأجيال القادمة ، وأضاف الغوينم بأن يوسف الخميس ومن خلال مناصبه الشبابية والقيادية بالجمعية و رعاية الشباب سابقاً (وزارة الرياضه حاليا) واشرافه على مشاركة المنطقة الشرقية بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية ولجنة التراث ومع الجهات الاخرى بالاشراف واخراج العديد من المناسبات وكل ذلك واكثر كان لابد من وجود كم هائل من الذكريات والتي استطاع ان يحفظها ويقدمها لنا ، وخلال الأمسية تطرق الخميس عن بدايته في التصوير منذ ان كان شابا وأنواع الاجهزة والمعدات التى استخدمها فى التصوير والبدايات البسيطة والتي تطورت مع الوقت وقد كان الهدف من ذلك ومنذ البداية هو توثيق وابراز الاعمال والتعريف بما تم تقديمه من منجزات ، كما بين الخميس مراحل الاعداد من جمع الافلام والوثائق وتصنيفها واختيار الافضل ، كما تحدث عن مركز التوثيق الوطني ورغبته بالاهتمام والحرص على حفظ الوثائق والانتاج من كل جهه فنية وتشجيع القائمين (العاملين) وتفعيل دور المركز على ابراز هذه الأعمال ونشرها ، وأثناء الامسية تم عرض مجموعة من اللقطات لبعض الاعمال القديمة ، وقد شارك الحضور بمجموعة من المداخلات والتي كان في معظمها اشادة بالفكرة وأهميتها بحفظ هذا الموروث الشعبي وتقديمه للمجتمع.