نجاح جراحة نادرة لإزالة « أم الدم » من شريان طفل 

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

أسهم بفضل الله فريق طبي متخصّص في جراحة الأوعية الدموية و فريق جراحة العظام و فريق جراحة المسالك في مستشفى الملك عبد العزيز في جدة في إنهاء معاناة طفل في ” الخامسة من العمر” كان يشكو من ألم

وإنتفاخ في البطن مع إنقطاع البول

وإضطراب وظائف الكلى و تدهور حالته حيث كان قد تعرض لحادث و تم تشخيصه في أحد المستشفيات بوجود كسر في عظم الحوض الأيسر ، و نظراً لخطورة العملية فقد  تم تحويله إلى  لمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة من خلال التنسيق الطبي ، و على الفور  قام الطاقم الطبي بمراجعة الملف الطبي للطفل و الإطلاع على الأشعة ، و إجراء أشعة مقطعية أظهرت وجود تجمع دموي كبير في الحوض مع توسع كبير للمثانة و امتلائها ،

ومع إجراء المزيد من الفحوصات تبين وجود ( أم دم كاذبة )كبيرة جداً حوالي١٠x١٠ سم ضاغطة على مخرج المثانه و تمنع الطفل من إخراج البول و كذلك تضغط على الأمعاء و بدأ ينخفض ضغط الطفل ، وقد أجريت للطفل الفحوص اللازمة و أظهرت ضرورة إجراء العملية بشكل عاجل ، و تم تحضير الكمية الكافية من الدم و أدخل بشكل عاجل إلى  غرفة العمليات ، وعند الإستقصاء الجراحي تأكد  تشخيص أم دم كاذبة مصدرها الشريان الحرقفي الداخلي و يُعد من المضاعفات النادرة جداً لكسر عظم الحوض وكانت أم الدم منفجرة و في عملية استغرقت ما يقارب ٣ ساعات تم بحمد الله السيطرة عليها و إزالتها و إيقاف النزيف داخل البطن و إصلاح الشريان الحرقفي و إنقاذ حياة الطفل بفضل الله حيث يتمتع حالياً   بصحة جيدة ولله الحمد.